.
.
.
.
اقتصاد

عكس ما نعتقده.. العام لا ينتهي فعلاً منتصف ليل 31 من ديسمبر !

نشر في: آخر تحديث:

سنة تنتهي وتبدأ أخرى، ومعها تطلعات إلى وقت أفضل وأهداف جديدة لا حصر لها.

يوم أمس كان الأخير من التقويم الغريغوري وفق نمط 365 يوماً، الذي ساد في الغرب منذ توقف التقويم اليولياني في عام 1582. يحتفل مروره بنهاية دورة ميزت حسابات الزمن لمختلف الثقافات لآلاف السنين: دورة كاملة للأرض حول نجمها.

"ما نفهمه تقليدياً، في كل من علم الفلك وفي العديد من الثقافات، هو الوقت الذي يستغرقه كوكبنا في الدوران حول الشمس"، بحسب ما يشير إليه عالم الفلك والأكاديمي إدوارد لاراناغا، من المرصد الفلكي الوطني التابع لجامعة كولومبيا الوطنية.

ومع ذلك، كما يشرح الفيزيائي النظري أيضاً لـ BBC Mundo، فإن التاريخ الذي يبدأ فيه العام وينتهي لا يعتمد على العلم، بل هو اتفاقية، أي نظام اخترع على المدى الطويل!

يقول: "افتراض أن نهاية العام تتم في منتصف ليل 31 ديسمبر فيما تبدأ دورة أخرى في الأول من يناير، هو بناء اجتماعي، وهو تعريف تم وضعه في وقت ما من التاريخ".

وفقاً للاراناغا ونظرًا لأن أساس قياس السنة هو الوقت الذي تستغرقه الأرض لتلتف حول الشمس، "يمكن حساب متى تبدأ هذه الدورة وتنتهي، في الممارسة العملية، في أي وقت".

يضيف: "من وجهة نظر فلكية، لا شيء خاص يحدث في 31 ديسمبر، ليقال إن هذا هو النقطة التي ينتهي فيها العام، ولا يحدث أي شيء خاص في 1 يناير ليقال إنها البداية".

يتابع قائلاً: "في الواقع، لا يوجد شيء خاص أو غير عادي يحدث في مدار العام بأكمله".

لكن المسألة لا تنتهي عند هذا الحد، فالمدة الدقيقة التي نعطيها للسنة المكونة من 365 يوماً (أو 366 يوماً للسنة الكبيسة)، هي اتفاقية اجتماعية أخرى.

يقول لاراناغا: "في الواقع، هناك العديد من الطرق لقياس مدة عام"، وإذا تم ذلك بطريقة أو بأخرى، فإن المدة ليست هي نفسها.

لكن كيف يعقل ذلك؟

منذ أن قدمه الإمبراطور يوليوس قيصر عام 46 قبل الميلاد، كان التقويم اليولياني بمثابة سرد لمرور السنوات والتاريخ في أوروبا حتى نهاية القرن السادس عشر.

ومنذ العصور الوسطى، أدرك العديد من علماء الفلك أن طريقة قياس الوقت هذه تنتج خطأً متراكماً يبلغ حوالي 11 دقيقة و14 ثانية كل عام.

ثم في عام 1582 قام البابا غريغوري الثالث عشر بالترويج لإصلاح التقويم الذي نستخدمه حتى يومنا هذا، وأدخل تعديلات لتصحيح أخطاء التقويم اليولياني.

يوضح عالم الفلك والأكاديمي إدوارد لاراناغا أنه من وجهة نظر علم الفلك، لتعريف ماهية السنة لا توجد وحدة قياس واحدة، بل على الأقل هناك أربع وحدات لحساب الوقت الذي تستغرقه الأرض في الدوران حول الشمس.

1- السنة أو التقويم اليولياني: اتفاقية تستخدم في علم الفلك كوحدة قياس، حيث يعتبر أن الأرض تدور حول الشمس في 365.25 يوماً.

2- السنة الفلكية: الوقت الذي تستغرقه الأرض لإحداث دورة واحدة للشمس بناء على نظام مرجعي ثابت. في هذه الحالة، تُؤخذ مجموعة النجوم الثابتة كمرجع وتبلغ مدة تلك السنة 365.25636 يوماً.

3- السنة المدارية الوسطى: وفيها يؤخذ في الاعتبار طول مسار الشمس في السماء أي الدائرة القصوى للشمس بالنسبة إلى الأرض على مدار العام، خاصة في الاعتدالات. وهذا يدوم أقل بقليل من السنة الفلكية: 365.242189 يومًا.

4- السنة غير الطبيعية: الأرض مثل الكواكب الأخرى، تتحرك في شكل قطع ناقص. هذا القطع يجعل الشمس أحياناً أقرب وأحياناً أبعد عن الأرض. لكن هناك نقطة يكون فيها كلاهما أقرب ما يمكن من الآخر ويسمى الحضيض الشمسي. والسنة غير الطبيعية هي الوقت المنقضي بين مرورين متتاليين للأرض خلال الحضيض الشمسي. وتستمر 365.2596 يوماً.

وعلى الرغم من أن لاراناغا يشير إلى أنهم جميعاً في حدود 365 يوماً، فإن افتراض أن هذه هي الفترة المحددة لمدة عام واحد يصبح نوعاً من التبسيط. لكنه أيضاً لا يأخذ في الاعتبار عاملاً آخر.

يشرح قائلاً: "هناك سؤال آخر، وهو أنه على الرغم من أن لدينا هذه الحسابات، إلا أن كل السنوات لا تدوم بنفس القدر، ولا تتمتع بنفس المدة في كل مرة".

طول السنين

وفقاً للخبير، على الرغم من أن علماء الفلك حاولوا حساب الوقت الذي تستغرقه الأرض للدوران حول الشمس بدقة على مر القرون، إلا أن هناك مشكلة أساسية تمنعهم من الحصول على رقم نهائي.

يضيف: "يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن طول السنوات ليس هو نفسه أبدًا لأن كل شيء يتغير في النظام الشمسي. لنأخذ السنة غير الطبيعية: بينما تتحرك الأرض حول الشمس، يتغير الحضيض نتيجة لتأثير جاذبية كواكب أخرى مثل المشتري".

يشير الفيزيائي النظري إلى أن شيئاً مشابهاً يحدث مع ما يسمى بالسنة المدارية الوسطى.

ويقول: "السنة المدارية الوسطى تتغير أيضاً، لأنها تعتمد على محور الأرض الملتوي.. وإذا قارنا المدة التي استغرقتها السنة الفلكية في عام 2020 مع المدة التي استغرقتها في عام 1300 مثلاً، سنلاحظ بالتأكيد فرقاً. ستكون دائماً حوالي 365 يوماً، لكنها لن تكون نفس المدة بالضبط لأن حركة الأرض ليست هي نفسها دائماً".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة