.
.
.
.
أمازون

"أمازون" تحذف تطبيقا تسبب في اقتحام الكونغرس

التطبيق لن يعمل على الإنترنت ما لم يتم التعاقد مع شركة أخرى بحلول ليل اليوم

نشر في: آخر تحديث:

أوقفت أمازون تطبيق Parler، وهو تطبيق للتواصل الاجتماعي يحظى بشعبية بين مؤيدي ترمب، في أعقاب أعمال الشغب المميتة في الكونغرس الأميركية في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

وأبلغت وحدة الحوسبة السحابية في أمازون، والمعروفة باسم "AWS"، شركة Parler يوم السبت أنها لن تقدم خدمات سحابية للشركة بدءاً من يوم الأحد الساعة 11:59 مساءً، وفقاً لرسالة بريد إلكتروني حصلت عليها CNBC، واطلعت عليها "العربية.نت".

تقدم AWS خدمات سحابية إلى "بارلر" التي تستضيف موقعها على الإنترنت، مما يعني أنه إذا لم تتمكن Parler من التعاقد مع شركة استضافة سحابية بحلول ليلة الأحد فسيتم إيقاف تشغيل الموقع لمستخدميه.

تنص الرسالة على أن: "AWS توفر التكنولوجيا والخدمات للعملاء عبر الطيف السياسي، ونستمر في احترام حق Parler في أن تحدد بنفسها المحتوى الذي ستسمح به على موقعها". "ومع ذلك، لا يمكننا تقديم خدمات إلى عميل غير قادر على تحديد وإزالة المحتوى الذي يشجع أو يحرض على العنف ضد الآخرين بشكل فعال. نظراً لأن Parler لا يمكنها الامتثال لشروط الخدمة الخاصة بنا وتشكل خطراً حقيقياً للغاية على السلامة العامة، فإننا نخطط لتعليق حساب Parler اعتباراً من يوم الأحد، 10 يناير، الساعة 11:59 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ".

وكانت "غوغل"، و"أبل" قد أزالا التطبيق من متجر التطبيقات الخاص بهما يومي الجمعة والسبت، إلا أنه كان بإمكان المستخدمين تسجيل الدخول إذا كان لديهم التطبيق مثبتاً بالفعل أو من خلال موقع Parler الإلكتروني. خطوة أمازون لإيقاف استضافة بارلر تجعلها غير متصلة بالإنترنت تماماً ما لم تتمكن الشركة من العثور على مضيف جديد أولاً.

برزت Parler، التي تم إطلاقها في عام 2018، كمنصة شعبية لحلفاء الرئيس ترمب في العام الماضي من خلال تقديم نفسها كبديل لحرية التعبير لخدمات التواصل الاجتماعي السائدة مثل تويتر و فيسبوك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة