.
.
.
.
الأسواق العالمية

مؤشر بافيت يتجاوز 120%.. هل اقترب انفجار فقاعة الأسهم؟

10 ملايين حساب إضافي للمستثمرين الأفراد خلال عام الوباء

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت الأسهم الأميركية بقوة خلال العام الماضي على الرغم من وباء كورونا مدفوعة بمشتريات قوية من المستثمرين الأفراد، وتراجع أسعار الفائدة إلى مستويات بالقرب من الصفر لفترة طويلة وسط خطط ومحاولات لتحفيز الاقتصاد العالمي على النهوض.

حذر هولجر زشبيتز، الخبير الاقتصادي المقيم في ألمانيا، من انهيار الأسواق المالية مرة أخرى بعد وصول مؤشر بافيت لمستويات ما قبل الأزمة المالية العالمية.

وأوضح زشبيتز في تغريدة على حسابه على "تويتر"، أن المؤشر تجاوز الحد الأقصى للناتج الإجمالي العالمي بنسبة 120%، وهو نفس المستوى الذي كان عليه قبل الانهيار في عام 2008.

ودلل زشبيتز على رأيه بتغريدة تاليه، مشيراً إلى أن "العمولات المجانية والمال المجاني والمزيد من وقت الفراغ مثل الدافع للمستثمرين الأفراد لفتح ما يقدر بنحو 10 ملايين حساب في شركات الوساطة في عام 2020.

وقال إنه من المرجح أن يكون رقما قياسيا، مرجحاً أن يتم ربط سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية بالقرب من الصفر حتى عام 2023، مستشهداً بقول ترينرت من SPR "ربما هي النهاية المبهرة ربما لم يأت بعد".

مؤشر بافيت يصل لذروة عام 2008
مؤشر بافيت يصل لذروة عام 2008
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة