.
.
.
.
عقارات بريطانيا

مستثمرو المنطقة يضخون أكثر من ملياري دولار بعقارات بريطانيا في 2021

وفقا لتوقعات نايت فرانك

نشر في: آخر تحديث:

سيتزايد اهتمام مستثمري الشرق الأوسط بعقارات بريطانيا خلال العام الجاري بعدما تراجعت استثماراتهم في 2020 بسبب تداعيات وباء كورونا، إذ أن الاستثمارات الوافدة من المنطقة للقطاع العقاري بالمملكة المتحدة خلال الربع الثاني من العام الماضي كانت الأدنى منذ الربع الثالث من 2010.

وتتوقع مؤسسة نايت فرانك في تقرير اطلعت عليه "العربية.نت" أن تبلغ قيمة الاستثمارات الوافدة من الشرق الأوسط للقطاع العقاري في بريطانيا نحو 1.4 مليار جنيه استرليني (1.9 مليار دولار) في 2020 ما يمثل تراجعا قدره 6% عن العام قبل الماضي.

وقالت إن التحسن الذي شهده الاستثمار خلال الربع الثالث من العام الماضي لم يستمر خلال خلال الربع الرابع.

وتتوقع أن يشهد عام 2021 انتعاشا لتصل الاستثمارات من المنطقة إلى 1.6 مليار جنيه استرليني (2.16 مليار دولار) ما يمثل ارتفاعا سنويا قدره 14%، ما يعكس بيئة استثمارية أفضل مع وصول لقاحات كورونا وبدء توجيه رؤوس الأموال الخاملة منذ العام الماضي إلى الاستثمار.

وأشارت إلى أن العام الجاري سيشهد تحسن في معنويات المستثمرين تجاه الصفقات الدولية، في ظل استخدام وسائل العرض الافتراضية وجولات الفيديو، والتي ستصبح القاعدة الجديدة لاستعراض الأصول العقارية.

وأدى فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط إلى انخفاض الاستثمار العقاري بالعالم من قبل مستثمري الشرق الأوسط في 2020.، وفقا لنايت فرانك، التي أشارت إلى أن قيود السفر في المنطقة كان له تأثير كبير على العقارات التجارية، إذ وصولت الاستثمارات من المنطقة في الربع الثاني من العام الماضي إلى 32 مليون جنيه استرليني، وهو أدنى مستوى منذ الربع الثالث من 2010.

وبلغ إجمالي تدفقات رؤوس الأمول في الشرق الأوسط إلى العقارات التجارية في المملكة المتحدة إلى 1.275 مليار جنيه استرليني خلال الأرباع الثلاثة الأولى في 2020، مدعومة باستحواذ رجل الأعمال القطري عبد الهادي مناع الهاجري على فندق لندن ريتز مقابل 700 مليون جنيه استرليني في مارس 2020.

وأدى تحسن المعنويات خلال الأشهر الأخيرة إلى ارتفاع النشاط الاستثماري، إذ بلغت قيمة الصفقات نحو 352 مليون جنيه استرليني بالربع الثالث بارتفاع قدره 26% مقارنة بالربع الثالث من 2019، وفقا لنايت فرانك.

أسعار العقارات

وارتفع متوسط سعر المنزل في بريطانيا إلى مستوى قياسي بلغ 253 ألفاً و374 جنيها استرلينيا في ديسمبر 2020، بحسب أحدث البيانات الصادرة عن بنك "هاليفاكس" وهو أحد أكبر المقرضين العقاريين في البلاد.

وقال "هاليفاكس" في تقرير نشرته "العربية نت" إن الأسعار ارتفعت بنسبة 6% خلال العام 2020 بعد زيادة نسبتها 0.2% خلال الشهر الماضي وحده (ديسمبر).