.
.
.
.
عقارات دبي

JLL للعربية: انتعاش القطاع السكني في الإمارات بالنصف الثاني 2020

دولة الإمارات أثبتت مرة أخرى قدرتها على الصمود وتحقيق النمو وقدرتها التنافسية وحيويتها

نشر في: آخر تحديث:

أشارت شركة "JLL" إلى أن النصف الثاني شهد انتعاشاً في النشاط العقاري الإماراتي، على خلفية تخفيف إجراءات تقييد الحركة وظهور الطلب الكامن من خلال قطاع الوحدات السكنية في إمارتي أبوظبي ودبي.

لكنها حذرت من حالة عدم اليقين خلال العام الجديد، على أن يتفاوت مستوى التعافي حسب القطاعات والصناعات.

ولاحظت JLL أن الاستدامة والاعتماد على التقنية عاملان أساسيان وسيكون لهما دور كبير في دفع القطاع العقاري في العام الجديد، ولا شك أن جائحة كوفيد 19 قد ساعدت في تسريع تنامي هذا الدور، ومن المحتمل أن يسهم هذان العاملان في رسم ملامح تعافي القطاع في عام 2021.

وفي هذا السياق، أوضحت رئيس قسم الأبحاث في JLL دانا سلباق، في مقابلة مع "العربية"، أن دولة الإمارات أثبتت مرة أخرى قدرتها على الصمود وتحقيق النمو وقدرتها التنافسية وحيويتها.

وأشارت إلى أن 58% من الصفقات العقارية التي نفذت في القطاع السكني في العام 2020، تمركزت في القطاع الثانوي أو secondary market أي بغرض الاستهلاك النهائي.

وتوقعت سلباق أن يستمر هذا الانتعاش الخفيف في الأشهر الـ6 القادمة، إن كان في حركة الضيافة أو حركة الفنادق ما سينعكس على قطاع التجزئة.

الطلب على المساحات المكتبية مستمر

وعلى صعيد سوق المساحات المكتبية، شهد السوق في دبي خلال العام الماضي تسليم ما مجموعه 194 ألف متر مربع من المساحات التأجيرية، أغلبها في مركز دبي المالي العالمي ووسط مدينة دبي، ليصل إجمالي المخزون من المساحات المكتبية إلى 8.9 مليون متر مربع.

وعلى مستوى إمارة أبوظبي، شهد سوق المساحات المكتبية إضافة أكثر من 40 ألف متر مربع ليصل إجمالي المعروض إلى 3.8 مليون متر مربع.

وتجدر الإشارة إلى أن سوق المساحات المكتبية في كلتا الإمارتين لا يزال محافظاً على مراعاته لمتطلبات المستأجرين ورغباتهم مع استمرار الملاك في طرح الحوافز وشروط التأجير الجذابة.

وقد أعرب المستأجرون في بعض الحالات عن اهتمامهم بالانتقال إلى مساحة مكتبية ذات نوعية جيدة، وخاصة في دبي، مما أدى إلى زيادة استقطاب المستأجرين على كافة مستويات السوق.

عقارات دبي
عقارات دبي

وكانت أنشطة البناء قد توقفت خلال النصف الأول من عام 2020 نتيجة للتدابير تقييد الحركة، غير أن النصف الثاني من العام شهد انتعاشاً سريعاً في عمليات تسليم مشاريع الوحدات السكنية، وشهد سوق الوحدات السكنية خلال هذه الفترة دخول 39 ألف وحدة في إمارة دبي و4 آلاف وحدة في إمارة أبوظبي.

من المتوقع تسليم 761 ألف متر مربع في إمارة دبي

ومن المتوقع تسليم 761 ألف متر مربع في إمارة دبي خلال عام 2021، معظمها من مشاريع التطوير الإقليمية الكبرى التي سبق أن تأخرت نتيجة لانتشار الجائحة.

وبالمثل، تشكل أيضاً مراكز التسوق الإقليمية الكبرى في إمارة أبوظبي غالبية المساحة المتوقع تسليمها هذا العام والتي تبلغ 293 ألف متر مربع.

وعلى صعيد قطاع الضيافة والفنادق، هناك العديد من الفرص التي تمهد الطريق لتعافي القطاع من تداعيات الجائحة، والتي من بينها استحداث وإطلاق مساحات عمل مشتركة، وخاصة في الفنادق التي تراوح مساحتها ما بين الصغيرة إلى المتوسطة.

فمع زيادة طلب الشركات الكبرى على تأجير مساحات العمل المشتركة، يمكن للفنادق أن تستغل هذه الفرصة وأن تعيد تصميم المساحات غير المستغلة، وقد يتضمن ذلك تحويل قاعات الاجتماعات والمناسبات واستغلالها كمساحات عمل مشتركة.