.
.
.
.
سوق السعودية

الراجحي المالية للعربية: سوق السعودية متعطشة للفرص مع انخفاض عوائد السندات

قال إن قطاع الأسمنت يحقق مكاسب قوية تفاؤلا بالمشاريع الكبرى

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الأبحاث في الراجحي كابيتال، مازن السديري، للعربية، اليوم الثلاثاء، إن قطاع الأسمنت السعودي يحقق مكاسب قوية تفاؤلا بالمشاريع الكبرى، في ظل أداء جيد لقطاع البناء والتشييد الذي يدفع قطاعات أخرى.

وأضاف مازن السديري، أن البناء والتشييد السعودي قطاع مهم ويدفع الكثير من القطاعات الأخرى، وقطاع الأسمنت تحسن بشكل متوزع بين الشركات، منها شركات أسمنت ينبع والقصيم والسعودية والعربية، وتحسن أداء الشركات المرتبطة به مثل بوان، وأغلبها يسجل أداء إيجابيا، ونتوقع له النمو مستقبلاً، مشيراً إلى قدمت أرقام جيدة وذكر رئيس الشركة نتعامل مع مجتمع شاب وقطاع التشييد والبناء سوف يرفع الاستهلاك، ولذلك قمنا بإعادة تقييم سهم إكسترا لرفع القيمة العادلة للشركة إلى 104 ريالات.

وتابع: "قطاع التأمين يشهد تحسنا مثل ملاذ للتأمين، وساندها التأمين على المنازل، مشيراً إلى ظهور تعديلات تشريعية تدعم قطاع التأمين".

وأرجع مازن السديري، الأداء الإيجابي لقطاع التشييد والبناء، بسبب برنامج "سكني" التابع لوزارة الإسكان السعودية، لأنه أدى إلى تغير شكل الاقتصاد وساعدت البنوك في تمويل القطاع العقاري، مضيفاً أن شركات الأسمنت الواقعة تحت تغطية الراجحي المالية، ووفقاً للتواصل معها لديها نسبة عمل مع برنامج "سكني".

وتابع رئيس أبحاث الراجحي: "لا شك أن الاستثمارات المدارة من صناديق الدولة مثل صندوق الاستثمارات العامة تدفع القطاع، لكن برنامج "سكني" كان إضافة لتنشيط القطاع والقطاعات الأخرى المرتبطة به وسوف يستمر هذا الدور، لا سيما أن لديه نحو 500 ألف عقد بينما القوى العاملة لدينا 3.2 مليون وهو ما يدفع لنمو القطاع مستقبلاً، لافتاً إلى تشكيل مشاركة المرأة في الاقتصاد قوة جديدة تسهم في زيادة الاستهلاك.

وقال مازن السديري، إن السوق السعودي رغم ارتفاعه 1.8% في شهر ديسمبر الماضي، إلا أن متوسط عدد الأفراد انخفض، وتراجع إلى 1.8 مليون فرد مقابل 2.6 مليون فرد في نوفمبر السابق، وبينما لا يؤثر ذلك على جوهرية السوق، فإن حصة المستثمرين الأجانب ارتفعت إلى 13.2% بينما كانت قبل أشهر 12.2%، وهو ما يشير إلى ارتفاع الاستثمار المؤسسي في السوق مقابل تراجع تداولات الأفراد.

وأضاف رئيس أبحاث الراجحي، أن شعار المرحلة الحالية في السوق السعودي هو البحث عن أي استثمار داخل تفاصيل الشركات، والشهر الماضي ارتفعت أسهم 3 شركات منها ثوب الأصيل 50%، وحلواني إخوان 40%، لأسباب داخل الشركات وبينما شركة الأصيل لديها استثمارات جديدة والدخول في القطاع الصحي، فإن حلواني إخوان رفعت رأس المال وتحسن في المبيعات ويشير رفع رأس المال إلى فرصة للتوسع، وأبرز 3 شركات هبطت كان لديها رفع رأس المال ثم النزول.

وأوضح السديري، أن مؤشر السندات حالياً منخفضة وأقل من التضخم المتوقع، لذلك السوق متعطش للفرص، ويلاحظ أن الأسهم المرتفعة غير مرتبطة بالاقتصاد أو أسعار البترول، بل مرتبطة بكل شركة على حدة.