.
.
.
.
واتساب

هل ستتوقف عن استخدام "واتساب"؟..هذا ما يجب أن تعرفه أولاً!

"واتساب" الذي كان مجانياً أصبح له سعر يجب دفعه وهو بياناتك

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت ردود الفعل حول حجم جمع البيانات التي تخطط "واتساب" لمشاركتها مع شركتها الأم "فيسبوك"، بعد أن فرضت الشركة بشكل مفاجئ شروط الخدمة الجديدة على مستخدميها لمشاركة بياناتهم مع "فيسبوك"، برسالة "وافق على هذا الآن أو احذف حسابك"، وفقاً لما قاله التطبيق، ونظراً لأن العديد من المستخدمين يبحثون عن بدائل، فهل يجب أن تفعل الشيء نفسه؟

ويرى المؤسس، والرئيس التنفيذي لشركة Digital Barriers، زاك دوفمان، والتي تعمل في مجال تطوير حلول المراقبة والأمن السيبراني، أن "واتساب" لديه مشكلة خطيرة - أصابت البيت من الداخل بشدة في الأسبوع الماضي، وفقاً لما ذكره في مقال لمجلة "فوربس"، اطلعت عليه "العربية.نت".

تزعم منصة المراسلة الرائدة في العالم أن الأمان والخصوصية جزء من حمضها النووي، لكنها مملوكة لأكثر آلات جمع البيانات جشعاً في العالم. الآن أصبح إجراء موازنة أكثر صعوبة، حيث أصبح واتساب يهدد المستخدمين بحذف الحسابات ما لم يقبلوا الشروط الجديدة التي تدخل حيز التنفيذ في 8 فبراير.

دفع رد الفعل العنيف، رئيس "واتساب"، ويل كاثكارت، إلى التغريد عبر تويتر لتصحيح الأمور. على الرغم من ذلك، فإن الخطر على “واتساب” هو أن الدفاع عن علاقته المحرجة مع "فيسبوك" يمثل فقاعة عالية الخطورة ربما انفجرت للتو. ويبحث ملايين المستخدمين حول العالم الآن عن بدائل.

ما الذي تغير فجأة؟

إذا كنت تتابع القصة على مدار الشهر الماضي، فسيبدو أن كل شيء قد بدأ مع تقديم "أبل" لملصقات الخصوصية الإلزامية.

كان "فيسبوك" هو أكثر منتقدي إجراءات الخصوصية الجديدة لشركة "أبل"، لكن الجميع يعلم أن "فيسبوك" هو آلة جمع بيانات.

واتساب، الذي يمكن القول إنه تضرر بشدة من تسميات الخصوصية هذه، اشتكى من أن جمع البيانات الخاص به تم تحريفه، وأن iMessage الخاص بشركة "أبل" لم يخضع لنفس الفحص، وهو أمر غير عادل.

بعد أن اشتكى "واتساب"، نشرت "أبل" ملصقات خصوصية iMessage - كما لو كانت مصممة. كان التناقض صارخاً. ذهبت البيانات الوصفية الخاصة بـ "واتساب" إلى أبعد من iMessage، حيث تم ربطها كلها مرة أخرى بهوية المستخدم والجهاز.

استمر "واتساب" في الدفاع عن خصوصية البيانات الخاصة به - مما يدل على أنه لم يتم مشاركة الكثير مع "فيسبوك"، وأن الشركتين تغاضتا عن إجراءاتها الأمنية، وأن جميع البيانات كانت مطلوبة لتشغيل منصة تخدم 2 مليار مستخدم و 100 مليار رسالة يومية.

اقترح "واتساب" أيضاً أن خدماته التجارية وخططه للتسوق جعلت المقارنات مع iMessage غير عادلة.

في أكتوبر، عندما أكد "واتساب" خطط التسوق هذه. كان كل ما يثير القلق الآن واضحاً في ذلك الوقت، بما في ذلك روابط البيانات ورسائل "واتساب" بين المستهلكين والشركات التي يحتمل أن يستضيفها "فيسبوك".

قالت "واتساب" في ذلك الوقت إن كل هذا سيمكنها من "مواصلة بناء عمل خاص بنا، بينما نقدم ونوسع مكالمات نصية وفيديو وصوتية مشفرة من طرف إلى طرف".

"واتساب" الذي كان مجانياً أصبح له سعر يجب دفعه مقابل هذه الخدمة المجانية وبالتأكيد هو بياناتك.

سواء كانت حالة توقيت محزّن أو محاولة لإخراج جميع الأخبار السيئة في وقت واحد، فقد اتبعت “واتساب” الأشهر في الخصوصية كارثة مع التنفيذ المثير للجدل للتغيير القسري في شروط الخدمة.

هل حدث جديد؟

لا يتعلق الأمر بمشاركة "واتساب" لأي من بياناتك العامة مع فيسبوك أكثر مما تفعله بالفعل، يتعلق الأمر باستخدام بياناتك ومشاركتك مع نظامها الأساسي لتمكين التسوق وخدمات الأعمال الأخرى، لتوفير منصة حيث يمكن للشركات التواصل معك وبيعها لك، كل ذلك مقابل ثمن يدفعونه لـ "واتساب".

من المهم أيضاً ملاحظة أن هناك اختلافات في أوروبا فيما يمكن أن يفعله "واتساب"، بالنظر إلى اللائحة العامة لحماية البيانات. لا تشارك "واتساب" البيانات لمستخدميها الأوروبيين مع "فيسبوك" من أجل تحسين منتجاتها وخدماتها - وهذا لم يتغير.

وقال دوفمان، "أخبرني متحدث باسم "واتساب"، في أكتوبر، إن "واتساب" يريد أن يسهل على الأشخاص إجراء عملية شراء والحصول على المساعدة من الشركات مباشرة عبر التطبيق. لكن الجمع بين كلمتي "فيسبوك" و"البيانات" يمثل راية حمراء لوسائل الإعلام، وسرعان ما اشتدت ردود الفعل العكسية.

ويرى أن حقيقة أن شروط الخدمة التي تم تغييرها كانت إلزامية، وأن المستخدمين سيحتاجون إلى قبول التغيير أو فقدان حساباتهم، تصدرت عناوين الصحف على مستوى العالم وتسببت في حدوث ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

تدخل إيلون ماسك

كان المستفيد الأساسي من أسبوع كابوس "واتساب" هو "سيغنال"، وهو بديل أصغر ولكنه أكثر أماناً. لطالما دافعت عن "سيغنال"، التي تمكنت من الجمع بين قابلية استخدام "واتساب" دون الثغرات نفسها في ممارسات الأمان والبيانات. حتى إن "سيغنال" توفر وصولاً أصلياً متعدد الأجهزة، على عكس منافستها الأكبر واتساب.

يقول الباحث الأمني شون رايت: "كان هذا أمراً لا مفر منه". "هناك سبب لشراء "فيسبوك" لتطبيق "واتساب"، أنا مندهش حقاً لأن الأمر استغرق وقتاً طويلاً للقيام بذلك.

من المثير للاهتمام رؤية عدد الأشخاص الذين يتحولون إلى تطبيق "سيغنال". وهذا شيء جيد، يعني أن هناك بدائل. شخصياً، بعد الإجراءات السابقة من أمثال “"فيسبوك"، سيستغرق الأمر الكثير منهم لاستعادة ثقتي بهم فيما يتعلق بخصوصيتي.

أضاف رايت، أفضل استخدام شيء مثل "سيغنال" بدلاً من ذلك. لكن التحدي يكمن في جعل الآخرين الذين تتواصل معهم يتحولون أيضاً ".

كانت عمليات تثبيت سيغنال تزداد بسرعة كبيرة في الأيام الأخيرة.

لا يحتاج "سيغنال" إلى تسويق نفسه، كان "واتساب" يقوم بالفعل بالتسويق لمنافسه في الأيام القليلة الماضية. حتى أن "واتساب" يستخدم بروتوكول "سيغنال" الخاص لتشفيره، على الرغم من أنه يحتوي على نسخة مملوكة له ليست مفتوحة المصدر، على عكس "سيغنال" نفسها، التي تشارك كل شيء لتمكين مجتمع المطورين المفتوح من العثور على الأخطاء ونقاط الضعف والإبلاغ عنها.

هل يجب أن تتوقف عن استخدام واتساب؟

يقول دوفمان، الجواب المختصر هو لا، لم يتغير شيء حقاً. لم تتغير مشاركة بيانات "واتساب" حقاً، ولم يتغير أمانها، ولا تزال أكبر منصة مشفرة من طرف إلى طرف متاحة، ومن المحتمل أن يستخدمها كل من تتواصل معهم.

"واتساب" هو مادياً أفضل من الرسائل القصيرة و"فيسبوك" ماسنجر، ولازال آمن عبر الأنظمة الأساسية بخلاف iMessage، ويتم تشفيره من طرف إلى طرف افتراضياً، على عكس "تيليغرام".

هذه هي الإجابة المختصرة. تعد الإجابة الأطول أكثر تعقيداً. لقد تجاوز "واتساب" الزاوية التي طال انتظارها، فهو الآن يشرع في رحلة لتحقيق الدخل بشكل أفضل من مستخدميه.

ولكن في حين أن رسائلك آمنة ومحمية من أعين المتطفلين، يمكن أن تصبح بياناتك صفقة عادلة حيث تبني المنصة عروضها التجارية مع ما توفره البيانات كما تبدو لتسريع نماذج الإيرادات هذه.

لا ينبغي أن يكون رد "واتساب" على ملصقات خصوصية “أبل” هو الدفاع عن جمع البيانات - حيث يتمكن "سيغنال" و iMessage وغيرهما من العمل دون ربط كل تلك البيانات بمستخدميهم. كان من المفترض أن يقبل "واتساب" أن جمع البيانات الخاص به لا يتماشى مع برامج المراسلة الآمنة الأخرى وأن يغير ممارساته.

يحتاج "واتساب" إلى تحديد ما إذا كانت أولويته هي التسويق التجاري أو تأمين قاعدة مستخدميه.

الحقيقة هي أن "واتساب" يمكنه تحمل خسارة ملايين المستخدمين كمقايضة لخططه التجارية، مع العلم أنه سيحتفظ بالأغلبية الواسعة غير المبالية بالخصوصية.

نصائح

أولاً، بغض النظر عن التغييرات المحددة التي يتم تنفيذها، لا توجد مخاطر على المدى القصير. يمكنك أن تأخذ وقتك. لكن من الواضح أن هذا هو الاتجاه الجديد لـ "واتساب"، حيث يتعارض مع الوعود التي قطعها في السنوات الماضية لإبقاء المنصة خالية من الإعلانات التجارية.

إذا كنت تقدر المراسلات الآمنة قبل كل شيء، فهذا هو الوقت المناسب للعب بالبدائل - ستجد العديد من جهات الاتصال الخاصة بك تفعل الشيء نفسه الآن.

ثانياً، هناك طموح طويل المدى من جانب "فيسبوك" لدمج الخلفيات الخلفية لـ "واتساب" و"ماسنجر"، و"إنستغرام" بشكل كامل - وبينما توجد أسئلة حول بيانات "واتساب"، فإن تسميات الخصوصية للاثنين الآخرين سيئة للغاية.

في النهاية، بمجرد أن يهدأ الغبار هذا الأسبوع، سيبقى السؤال حول ما إذا كانت هذه هي بداية النهاية لـ "فيسبوك ماسنجر" الذي تم تشغيله طوال تلك السنوات الماضية.

هل اتخذت شركة البيانات العملاقة قراراً باتخاذ "واتساب" في مسار مختلف، خطوة بخطوة، حتى تتوافق مع بقية إمبراطوريتها؟ إذا كان الأمر كذلك، فسيكون كل تلك المخاوف من عام 2014 صحيحة.