.
.
.
.
واتساب

هكذا دافع واتساب عن سياسته الجديدة!

وسط هجرة المشتركين لمنافسيه

نشر في: آخر تحديث:

يتدافع فيسبوك للتعامل مع تهديد تنافسي مفاجئ لمنصة الرسائل الخاصة به واتساب بعد أن أثار تغيير في شروط الخدمة مخاوف بشأن الخصوصية ودفع المستخدمين إلى اللجوء إلى منافسين مثل سيغنال، وتيليغرام بأعداد كبيرة.

أمضى تطبيق المراسلة المشفر، الذي يضم أكثر من ملياري مستخدم على مستوى العالم، والعديد من كبار المديرين التنفيذيين به يوم الثلاثاء في محاولة لتوضيح التغييرات القادمة في سياسة الخصوصية التي تغطي البيانات التي يمكن مشاركتها بين واتساب وشركتها الأم الآن بعد دفعها نحو التجارة الإلكترونية.

تم تنزيل تطبيق سيغنال 8.8 مليون مرة في جميع أنحاء العالم في الأسبوع الذي تلا الإعلان عن تغييرات واتساب لأول مرة في 4 يناير، مقابل 246000 مرة في الأسبوع السابق، وفقاً لبيانات من Sensor Tower.

على النقيض من ذلك، سجل تطبيق واتساب 9.7 مليون عملية تنزيل في الأسبوع الذي تلا الإعلان، مقارنة بـ 11.3 مليون مرة قبل ذلك، بانخفاض 14%، وفقاً لما ذكرته "فايننشال تايمز"، واطلعت عليه "العربية.نت".

استفاد تيليغرام، وهو تطبيق مراسلة شهير بين متداولي العملات المشفرة، من المخاوف حول واتساب ليتم تنزيله 11.9 مليون مرة في الأسبوع الذي تلا تغيير 4 يناير من 6.5 مليون في الأسبوع السابق. وفي رسالة تم إرسالها إلى جميع مستخدميها يوم الثلاثاء، قالت تيليغرام إنها تجاوزت الآن 500 مليون مستخدم نشط.

فسر بعض المستخدمين سياسات واتساب الجديدة على أنها تشير إلى أنه ستتم مشاركة بيانات المستخدم الحساسة مع الشركة الأم لأول مرة، بما في ذلك محتوى الرسائل، مما أثار الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت واتساب في بيان نُشر في ساعة متأخرة من مساء الإثنين، إن تحديث السياسة، الذي يدخل حيز التنفيذ في 8 فبراير، "لا يؤثر على خصوصية رسائلك مع الأصدقاء أو العائلة بأي شكل من الأشكال"، مضيفاً أنه يريد معالجة "الشائعات المنتشرة".

على الرغم من أنه لن يُسمح لأي تطبيق بالوصول إلى أي رسائل، فقد سمحت سياسات خصوصية واتساب منذ عام 2016 له بمشاركة بيانات مستخدم أخرى معينة مع الشركة الأم.

توجه العديد من كبار المديرين التنفيذيين في الشركات إلى Twitter يوم الثلاثاء للدفاع علناً عن التغييرات، بما في ذلك آدم موسيري، الرئيس التنفيذي لـ Instagram، المملوكة أيضاً لشركة فيسبوك. قال "هناك الكثير من المعلومات الخاطئة حول شروط خدمة واتساب ToS في الوقت الحالي".

شارك في تأسيس سيغنال بريان أكتون، المؤسس المشارك لـ واتساب بعد أن ترك الشركة بعد خلافات حول خصوصية المستخدم وافتقارها إلى الاستقلال عن الشركة الأم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة