.
.
.
.
بيتكوين

طلب للمحكمة للتأكد من وفاته.. بيتكوين بـ145 مليون دولار دفنت معه!

مرض غامض أودى بحياة حامل كلمة السر

نشر في: آخر تحديث:

يطلب المحامون الذين يمثلون مستخدمي منصة تبادل العملات المشفرة Quadriga CX المنهارة، أن تُنبش السلطات الكندية جثة مؤسسها الراحل جيرالد كوتن للتحقق مما إذا كان الشخص المدفون هناك هو حقاً.

وقالت الشركة على فيسبوك، إن كوتن، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة كوادريغا، توفي بسبب مضاعفات في ديسمبر 2018 ناجمة عن مرض كرون أثناء سفره في الهند، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNN"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وفي ذلك الوقت، قالت منصة كوادريغا، التي كانت في السابق أكبر بورصة للعملات المشفرة في كندا، إنها لم تتمكن من الوصول إلى أصولها الرقمية، حيث تُرك ما لا يقل عن 145 مليون دولار مجمدة في حساب كوتن.

وأغرقت وفاة كوتن، منصة كوادريغا في أزمة وتركتها تكافح لمعرفة كيفية استرداد أصول أكثر من 100,000 مستخدم للعملة.

وفي إبريل، أعلنت شركة كوادريغا أن المحكمة العليا في نوفا سكوتيا أصدرت أمراً بشأن الإنهاء والإفلاس يحدد الإجراءات التي ستحول بموجبها كوادريغا إلى إجراءات الإفلاس.

كتب ميلر طومسون إلى شرطة الخيالة الملكية الكندية يوم الجمعة يطلب استخراج الجثث وتشريح جثة كوتن بعد الوفاة "للتأكد من هويتها وسبب الوفاة على حد سواء بالنظر إلى الظروف المشكوك فيها المحيطة بوفاته والخسائر الكبيرة للمستخدمين المتضررين".

يتم تخزين العديد من العملات الرقمية التي تحتفظ بها كوادريغا دون اتصال في حسابات تعرف باسم "المحافظ الباردة"، وهي طريقة لحمايتها من المتسللين. وكان كوتن الشخص الوحيد الذي له حق الوصول إلى المحافظ.

وفي الرسالة المؤرخة يوم الجمعة، أوجز المحامون "نحتاج إلى اليقين بشأن مسألة ما إذا كان السيد كوتن قد توفي في الواقع".

وعينت محكمة نوفا سكوتيا شركة الخدمات المالية إرنست آند يونغ مراقبا مستقلا للإشراف على جهود كوادريغا لحل مشاكلها المالية. وفي تقرير صدر في يونيو، وجد مراجع الحسابات مشاكل كبيرة في كيفية إدارة كوادريغا.