.
.
.
.
اقتصاد فرنسا

هذا ما فعله كورونا بحالات الإفلاس في فرنسا لأول مرة منذ 33 عاماً

1.2 تريليون دولار من زيادات رؤوس الأموال تحتاجها الشركات الأوروبية لتعويض تراجع الإيرادات

نشر في: آخر تحديث:

بينما عانت فرنسا من أسوأ ركود اقتصادي لها منذ الحرب العالمية الثانية، تراجعت حالات فشل الأعمال التجارية إلى أدنى مستوياتها منذ 33 عاماً.

انخفض عدد حالات الإفلاس والشركات التي تسعى للحصول على الحماية من الدائنين أو تدخل الحراسة القضائية بنسبة 38% في عام 2020، حيث أبقت المساعدات الحكومية في مواجهة جائحة فيروس كورونا الشركات الفرنسية على قدميها، وفقاً للأرقام التي جمعتها شركة بيانات المؤسسات Altares.

فيما يبدو أمراً جيداً، إلا أن رئيس قسم الأبحاث في "ألتاريس" تييري ميلون، ينذر بموجة من التخلف عن السداد في عامي 2021 و 2022.

مثل أي مكان آخر في أوروبا، تدخلت فرنسا بمليارات اليورو لدعم الشركات والحفاظ على الوظائف، لتتراجع حالات فشل الأعمال في البلاد إلى 32184 العام الماضي، أي أقل بنحو 20 ألفاً عن العام السابق، والأدنى منذ عام 1987، وفقاً لما ذكرته ألتاريس.

بدون تدابير حكومية مثل القروض المضمونة ودعم البطالة الجزئي وتأخير إعلانات الإعسار، يقدر ميلون أن 80 ألف شركة كانت ستواجه التخلف عن السداد أو إفلاسها، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال ميلون: "الرقم هو شذوذ إحصائي، وليس حقيقة اقتصادية، هناك شركات ضعيفة نجت فقط بسبب المساعدة الحكومية، وبمجرد أن تبدأ المساعدات العامة في التوقف، فإنها ستتعثر بسرعة كبيرة".

بدوره، توقع وزير المالية الفرنسي برونو لومير أن يكون الربع الأول صعباً للاقتصاد الفرنسي مع إمكانية حدوث انتعاش كبير في النصف الثاني. فيما يتوقع بنك فرنسا أن يتوسع الاقتصاد الفرنسي بنسبة 5% في عام 2021 وفي عام 2022 بعد انكماش يقدر بنسبة 9% العام الماضي.

مع عودة الاقتصاد إلى طبيعته، يتم إيقاف المساعدات الحكومية واستحقاق سداد القروض، وقد ترتفع حالات فشل الأعمال إلى 55000 في عام 2021 وأكثر من 60000 في عام 2022، مقارنة بـ 52002 في عام 2019، وفقاً لـ Altares.

وأفاد ميلون أن الحكومة "أنفقت الكثير من المال، ولكن تم توزيع الأموال بشكل أعمى قليلاً - كانت الفكرة هي مساعدة الجميع، هناك شركات يجب التخلص منها، ولا يمكنها البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة. من بين الـ 20000 الذين تم إنقاذهم، لا يمكن للجميع البقاء على قيد الحياة".

وقالت رابطة الأسواق المالية في أوروبا إن الشركات قد تحتاج إلى حوالي 1 تريليون يورو (1.2 تريليون دولار) من رؤوس الأموال بعد أن أدت قيود فيروس كورونا إلى تآكل إيراداتها، في حين أن البرامج الحالية بالإضافة إلى التمويل الخاص لن تتمكن إلا من تغطية ما بين 400 و550 مليار يورو.