.
.
.
.
اقتصاد الصين

الحملة على إمبراطورية جاك ما تتسارع رغم ظهوره بعد غياب

ظهوره في فيديو عبر الإنترنت بعد ثلاثة أشهر من الغياب أعاد الثقة جزئيا للمستثمرين

نشر في: آخر تحديث:

بعد أول ظهور علني الأسبوع الماضي في أعقاب فشل طرح العملاق الصيني "أنت غروب"، تتعرض إمبراطورية قطب الأعمال الصيني جاك ما لمزيد من الهجوم من السلطات الصينية فيما بدا أنه تضييق للخناق على رجل بعد سنوات طويلة من العمل الدؤوب.

وتسبب ظهور الرجل في فيديو عبر الإنترنت بعد ثلاثة أشهر من الغياب في عودة الثقة جزئيا إلى المستثمرين وتسبب في موجة صعود في أسهم عملاق التجارة الصيني "علي بابا" بعد أسابيع طويلة من المخاوف المتعلقة بسلامة الرجل الذي يعد أيقونة لمجتمع الأعمال الصيني، بحسب ما ذكرته بلومبرغ.

بيد أن هدوء المخاوف المتعلقة بسلامة الرجل لم تلبث أن تتحطم على صخرة قرارات حكومية جديدة بدا أنه المستهدف منها، فبعد ساعات من ظهور جاك ما أصدر بنك الشعب الصيني، البنك المركزي، قرارات جديدة متعلقة بمكافحة الاحتكار من شأنها أن تصيب وحدة المدفوعات التابعة لمجموعة علي بابا بالضرر.

ولم يظهر جاك ما في العلن منذ 24 أكتوبر الماضي بعد انتقاده للسلطات المالية الصينية في منتدى في مدينة شنغهاي، وبعدها بعشرة أيام قامت السلطات بتعليق طرح "أنت غروب" في مفاجأة غير متوقعة بعد أن كانت الأسواق تتأهب لاستقبال أكبر طرح عام أولي في التاريخ بنحو 37 مليار دولار.

وتسبب إلغاء الطرح في موجة بيع في أسهم العملاق الصيني علي بابا ما أدى في نهاية المطاف إلى تجريد جاك ما لقب أغنى شخص في الصين بعد أن هبطت ثروته بنحو 10% إلى 45.5 مليار دولار بحسب بيانات بلومبرغ التي تتعقب ثروات الأثرياء حول العالم.

وأشارت تقارير سابقة إلى أن التشريعات الجديدة التي وضعتها ستلقي بظلالها السلبية على نشاط الإقراض التابع للشركة جاك ما والذي مثل نحو 40% من مبيعاتها بالنصف الأول من العام الماضي وهو ما سينعكس بالتبعية على تقييم الشركة.

وتشير حسابات Morningstar إلى أن الشركة الصينية العملاقة لديها محفظة قروض استهلاكية تقدر بنحو 1.8 تريليون رنمينبي أي ما يوازي نحو 271 مليار دولار، فيما تلزم التشريعات الجديدة الشركة بعدم تخطي محفظة قروضها في ميزانيتها نحو 540 مليار رنمينبي.

وتلزم التشريعات الجديدة الشركة بتحمل نحو 30% من القروض الاستهلاكية المقدمة للعملاء فيما تتحمل الشركة في الوقت الحالي نحو 2% فقط وتأتي بقية مصادر التمويل من البنوك.