.
.
.
.
وول ستريت

سرقة بيانات حساسة من شركة عالمية تدفعها لهذا الأمر المفاجئ

ارتفعت أسهمها 6% أمس

نشر في: آخر تحديث:

تعرضت شركة "إنتل" الأميركية المتخصصة في صناعة الشرائح الإلكترونية وبرمجيات الحواسيب لهجمة إلكترونية تسببت في سرقة بيانات مالية حساسة تابعة للشركة من شأنه أن تدفع الشركة للإفصاح عن نتائجها المالية قبل الموعد المقرر سلفا.

وقالت الشركة إن أحد القراصنة حصل على تفاصيل مسبقة تتعلق بتحقيقها لنتائج مالية قوية كان يفترض أن تفصح عنها بعد إغلاق السوق، ما دفع الشركة للإفصاح عن النتائج قبل موعد إغلاق السوق بست دقائق، بحسب ما ذكرته صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية.

وأوضح متحدث باسم الشركة أن تفاصيل القوائم المالية للشركة جرى تداولها في أوساط المستثمرين على نحو غير متوقع قبيل الإعلان الرسمي عن النتائج بفعل البيانات التي تمت سرقتها من الموقع الإلكتروني للشركة الرسمي ما دفعها إلى الإعلان عن نحو سريع عن تفاصيل النتائج قبل أن يغلق السوق.

وتابع المتحدث أن الأمر برمته ناجم عن الهجمة الإلكترونية غير المتوقعة التي تعرضت لها الشركة والإفصاح غير المتعمد عن البيانات المالية قبل موعدها المحدد.

وارتفعت أسهم الشركة بنحو 6% في تداولات أمس مع موجة شراء قياسية من قبل المستثمرين قبيل الإعلان عن النتائج التي جاءت أفضل من توقعات المحللين في "وول ستريت".

وتراجعت إيرادات عملاق صناعة الشرائح الإلكترونية الأميركي بنحو 1% إلى 20 مليار دولار ولكن الرقم يظل أفضل من التوقعات بنحو 2.5 مليار دولار مع قفزة في مبيعات الشركة للشرائح المخصصة لأجهزة الألعاب الإلكترونية بالإضافة إلى الإيرادات التقليدية من مبيعات مكونات الحواسيب التقليدية.

وتراجع صافي دخل الشركة بناء على معايير المحاسبة التقليدية بنحو 15% في الربع الماضي إلى 5.9 مليار دولار أو 1.42 دولار للسهم.