.
.
.
.
الذهب

2021 ليس عام الذهب.. واستمرار صعوده في هذه الحالة

وفقا لبنك جوليوس باير

نشر في: آخر تحديث:

قال بنك جوليوس باير السويسري، إن عام 2021 لن يكون عاما جيدا للذهب، حتى في ظل التوقعات بتراجع سعر الدولار نظرا لحزمة الحوافز الأميركية الضخمة وتراجع أسعار الفائدة.

وأضاف في تقرير تلقت "العربية.نت" نسخة منه أنه بعد عام من الأزمة، قد يبدو من الواضح للبعض أن الذهب قد وصل إلى مستويات قياسية جديدة نظراً لوضعه المثبت كملاذ آمن. وبدا الأمر في الصيف وكأن الفيروس تحت السيطرة والاقتصاد يتعافى.

وأوضح مسؤول أبحاث الجيل القادم في جوليوس باير، كارستن منك، أنه إذا استمرت أسعار الذهب في الارتفاع لتصل إلى مستوى قياسي جديد تجاوز الـ2000 دولار للأونصة. في ذلك الوقت، تحول تركيز السوق من الركود القصير والحاد إلى العواقب المحتملة على المدى الطويل لأزمة كورونا، وحتى ارتفاع مستويات الدين الحكومي والميزانيات العمومية للبنك المركزي نتيجة لتدابير التحفيز الهائلة التي تم وضعها لمواجهة تداعيات الأزمة، وفقا لمنك.

وذكر أن "طباعة النقود اكتسبت زخماً ومعها الحديث عن ارتفاع سريع في التضخم وتراجع طويل الأمد لعملات العالم مقابل الذهب والفضة. وتؤكد حقيقة تفوق الفضة على الذهب في الصيف هذه الرواية. فبسبب تطبيقاته الصناعية، لا يعتبر الفضة ملاذاً آمناً في أوقات الأزمات الاقتصادية. ومع ذلك، سيكون ملاذاً آمناً في حال حدوث أزمة نقدية، أي إذا كان النظام النقدي اليوم على وشك الانهيار".

وأوضح أن أزمة كورونا أثبتت مرة أخرى أن الطلب على الاستثمار هو المحرك الأساسي لأسعار الذهب وله تأثير أكبر بكثير من عوائد الدولار أو السندات الأميركية الحقيقية. فتعتمد توقعات أسعار الذهب بشكل أساسي على الطلب من المستثمرين الباحثين عن ملاذ آمن. وهذا هو النمط المتكرر الذي نلاحظه منذ أن بدأت أسعار الذهب في التداول بحرية في منتصف السبعينيات. وأشار إلى أنه كلما ارتفع الطلب على الاستثمار، بدأت أسعار الذهب بالارتفاع، وكلما تراجع، بدأت الأسعار بالانخفاض.

وتابع: "بالتالي، يعتبر توقع ارتفاع أسعار الذهب بسبب ضعف الدولار ساذجاً. فرغم أنهما يتحركان بشكل عام في اتجاه معاكس، لا ينبغي النظر إلى تأثير الدولار على الذهب بمعزل عن غيره". وبالنسبة إلى العام 2021، توقع منك تعافياً اقتصادياً مستمراً من أزمة فيروس كورونا وينبغي أن ترتفع عوائد السندات الحقيقية. وكنتيجة أخرى لتوقعاتنا، سيتضاءل الطلب على الذهب كملاذ آمن مع تراجع المخاطر. وعند أخذ هذين العاملين معاً بعين الاعتبار، يجب أن يعوضا الضعف المتوقع للدولار الأمريكي.

الذهب يفرّق بين التضخم الإيجابي والسلبي

وتوقع أن تتحرك أسعار الذهب نزولاً وليس صعوداً عام 2021. ومع ذلك، يجب أن يكون التراجع محدوداً مع سواد حالة عدم اليقين حول أزمة كورونا، مما يبرر وجهة النظر المحايدة.

وأشار إلى أن أكبر مخاطر تراجع الذهب هي احتواء الوباء بشكل أسرع من المتوقع، في حين أن أكبر خطر لارتفاع قيمته يتمثل في إحياء أزمة كورونا، مما يشجع الباحثين عن الملاذ الآمن والمضاربين على المدى القصير على العودة إلى السوق.

وبالنسبة الى الفضة، باستثناء صدمة اقتصادية كبيرة من شأنها أن تؤثر على الطلب الصناعي على الفضة أو طباعة النقود التي من شأنها أن تؤثر على سوق الفضة أكثر بكثير من سوق الذهب بسبب حجمه الأصغر، فمن غير المرجح أن تتغير الأسعار كثيراً. باختصار، لا نعتقد أن المستويات الحالية للذهب والفضة توفر فرص شراء، وفقا لمنك.