.
.
.
.
بنوك

بسبب فضيحة..بنك يخفض راتب رئيسه التنفيذي 10 ملايين دولار

17.5 مليون دولار تلقاها من راتبه

نشر في: آخر تحديث:

خفضت مجموعة غولدمان ساكس رواتب الرئيس التنفيذي ديفيد سولومون لعام 2020 بنسبة 36%، عقاباً على اعتراف البنك العام الماضي بأنه انتهك قوانين الولايات المتحدة في تعاملاته مع صندوق استثمار في قلب حلقة فساد عالمية.

تلقى سولومون راتبا بقيمة 17.5 مليون دولار لعام 2020، انخفاضاً من 27.5 مليون دولار حصل عليها في عام 2019، وفقاً لإيداع الأوراق المالية يوم الثلاثاء. وفقاً لما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، واطلعت عليه "العربية.نت".

في أكتوبر، وافق بنك غولدمان ساكس على دفع ما يقرب من 3 مليارات دولار لمسؤولين حكوميين في 4 دول لإنهاء تحقيق في العمل الذي أداه لصالح صندوق 1MDB، وهو صندوق ماليزي زعم الادعاء أنه استخدم لدفع رشاوى لسياسيين في ماليزيا والشرق الأوسط.

وقال البنك في ذلك الوقت، إنه سيأخذ ما مجموعه 174 مليون دولار كتعويضات من المديرين التنفيذيين الحاليين والسابقين.

وأوضح غولدمان في إفصاح أن راتب سولومون لعام 2020 كان يمكن أن يكون أعلى بمقدار 10 ملايين دولار، لكن بالنسبة للإجراءات التي اتخذها مجلس إدارته رداً على فضيحة الصندوق الماليزي، تتكون حزمة الراتب الخاص به من 2 مليون دولار من الراتب الأساسي، ومكافأة نقدية قدرها 4.65 مليون دولار، ومكافأة بقيمة 10.85 مليون دولار للأسهم المرتبطة بمدى جودة أداء البنك خلال السنوات القليلة المقبلة.

محت التكاليف والغرامات المتعلقة بفضيحة 1MDB إلى القضاء على أفضل عام من حيث الآداء المالي لمجموعة غولدمان ساكس، منذ عام 2009، بعد أن سجلت إيرادات سنوية 44.56 مليار دولار.

وقال غولدمان، إن كبار المسؤولين التنفيذيين الثلاثة لم يكونوا "متورطين أو على علم بمشاركة الشركة في أي نشاط غير مشروع". ومع ذلك، تم تخفيض رواتبهم لأن مجلس إدارة البنك نظر إلى فضيحة 1MDB على أنها "فشل مؤسسي، لا يتوافق مع التوقعات العالية للشركة".

ساعد غولدمان ساكس في جمع 6.5 مليار دولار لصالح الصندوق الماليزي من خلال بيع السندات للمستثمرين.

زعم ممثلو الادعاء أن كبار المسؤولين التنفيذيين في غولدمان تجاهلوا علامات التحذير من الاحتيال في تعاملاتهم مع 1MDB ، وغو لو، مستشار الصندوق. ووجهت اتهامات جنائية لاثنين من مصرفي بنك غولدمان في الفضيحة.

كلفت تعاملات بنك غولدمان مع 1MDB أكثر من 5 مليارات دولار.