.
.
.
.
اقتصاد السعودية

تحويلات الوافدين من السعودية تقفز لـ40 مليار دولار في 2020

يصل إجمالي المشتغلين غير السعوديين إلى 10.2 مليون شخص

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت التحويلات الشخصية للأجانب المقيمين في السعودية (الوافدين)، بنسبة 16.1% خلال شهر ديسمبر 2020، لتصل إلى 13.42 مليار ريال (3.58 مليار دولار)، مقارنة بنحو 11.56 مليار ريال (3.08 مليار دولار) في 2019، وفقاً لبيانات حديثة صادرة عن البنك المركزي السعودي "ساما".

وعلى أساس شهري، ارتفعت تحويلات الوافدين في ديسمبر الماضي بنسبة 4.34% مقارنة بنحو 12.86 مليار ريال (3.43 مليار دولار) في نوفمبر 2020.

وسجلت تحويلات الوافدين خلال ديسمبر أعلى مستوى في نحو 5 أشهر، منذ شهر يوليو 2020، البالغة فيه 15.213 مليار ريال (4.06 مليار دولار).

وخلال الربع الرابع من العام الماضي، بلغت التحويلات الشخصية للأجانب المقيمين في السعودية نحو 39.45 مليار ريال (10.52 مليار دولار)، مقارنة بنحو 32.51 مليار ريال (8.67 مليار دولار) في الربع المماثل من 2019، بارتفاع نسبته 21.35%.

فيما انخفضت التحويلات خلال الربع الرابع من 2020 بنسبة 3.3% عند المقارنة مع قيمتها البالغة 40.8 مليار ريال (10.88 مليار دولار) في الربع الثالث من 2020.

التحويلات خلال 2020

في الوقت ذاته، ارتفعت تحويلات الأجانب المقيمين في السعودية بنسبة 19.25% خلال العام 2020، لتصل إلى 149.69 مليار ريال (39.92 مليار دولار)، مقارنة بنحو 125.53 مليار ريال (33.47 مليار دولار) خلال العام 2019.

وسجلت قيمة التحويلات خلال العام الماضي، أعلى قيمة لها منذ 2016 ما يعادل نحو 4 سنوات.

وكانت التحويلات قد تراجعت خلال العامين الماضيين على التوالي من 151.9 مليار ريال (40.5 مليار دولار) في 2016 إلى 141.6 مليار ريال (37.8 مليار دولار) في 2017، إلى 136.4 مليار ريال (36.4 مليار دولار) في العام 2018، ثم إلى 125.53 مليار ريال (33.5 مليار دولار) في العام 2019.

وبدأت السعودية تطبيق برامج لتوطين الوظائف، بما في ذلك قطاعات كاملة كانت تسيطر عليها العمالة الوافدة بهدف تقليص نسب البطالة وتوفير فرص عمل للشباب السعودي.

وخالفت التحويلات المالية من السعودية خلال العام 2020، توقعات صندوق النقد والبنك الدوليين، إذ توقع البنك الدولي أن تنخفض تحويلات العاملين في الخارج حول العالم بسبب عدة عوامل رئيسية، تتمثل في ضعف معدلات النمو الاقتصادي، والتوظيف في البلدان المضيفة للمهاجرين، وتراجع أسعار النفط، وانخفاض قيمة عملات البلدان المرسلة للتحويلات مقابل الدولار الأميركي.

وتوقع تراجع التحويلات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 8% خلال 2020 و2021.

وفي تقرير سابق له ذكر صندوق النقد الدولي، أن الدول المعتمدة على تحويلات العاملين من الخليج ستشهد أيضا تراجعا كبيرا في التدفقات النقدية.

عدد المشتغلين الأجانب

كانت بيانات صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء السعودية، قد أظهرت خروج نحو 257.17 ألف عامل أجنبي في الربع الثالث من العام 2020، ليصل إجمالي المشتغلين غير السعوديين إلى نحو 10.2 مليون مشتغل، مقارنة بنحو 10.46 مليون مشتغل في الربع الثاني من 2020.

في المقابل ارتفع عدد المشتغلين السعوديين بنحو 82 ألف مشتغل في الربع الثالث من العام 2020، ليصل إجمالي عدد المشتغلين السعوديين إلى نحو 3.25 مليون مشتغل، مقابل 3.17 مليون مشتغل في الربع الثاني من 2020.

وقاد تراجع عدد المشتغلين الأجانب إلى انخفاض إجمالي المشتغلين في المملكة بنحو 175 ألف مشتغل، ليصل إلى 13.46 مليون مشتغل، مقابل نحو 13.63 مليون مشتغل في الربع الثاني من 2020.