.
.
.
.
شركات

لماذا تدرس فيسبوك رفع دعوى قضائية ضد احتكار أبل؟

كلمة السر: ios

نشر في: آخر تحديث:

تقترب شركتا "فيسبوك"، و"أبل" من حرب قانونية شاملة، حيث تفكر شركة التواصل الاجتماعي العملاقة بقوة في رفع دعوى قضائية قد تؤثر في النهاية على محققي مكافحة الاحتكار.

تركزت الحرب على السياسة الجديدة لنظام تشغيل ios التابع لشركة "أبل"، المقرر إجراؤها هذا الربيع. يتضمن ميزات خصوصية جديدة تتطلب لأول مرة من التطبيقات أن تطلب إذن المستخدمين لتتبعها عبر الويب. مثل هذه الميزة، ستحد بشدة من الإعلان عبر الإنترنت وفقاً لمزاعم "فيسبوك"، وتقتل الشركات الصغيرة في هذه العملية.

وتصاعدت التوترات بين الشركات لسنوات إلى درجة أن فيسبوك يفكر في مقاضاة شركة أبل لمنحها معاملة تفضيلية لتطبيقاتها الخاصة مع فرض قواعد تقييدية على تطبيقات الطرف الثالث من فيسبوك وغيرها، وفقاً للتقارير.

وقالت متحدثة باسم فيسبوك في بيان لموقع " MarketWatch": "كما قلنا مراراً وتكراراً، نعتقد أن شركة أبل تتصرف بشكل غير تنافسي من خلال استخدام سيطرتها على متجر التطبيقات لإفادة أرباحها النهائية على حساب مطوري التطبيقات والشركات الصغيرة"، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

وفيسبوك، التي أطلقت سلسلة من الإعلانات المطبوعة والرقمية في ديسمبر الماضي لتوضيح وجهة نظرها، أثارت غضبها خلال مكالمة الأرباح مع المحللين يوم الأربعاء.

وقال مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة Facebook خلال المكالمة: "إننا نرى أيضاً أن أعمال Apple تعتمد أكثر فأكثر على اكتساب حصة في التطبيقات والخدمات ضدنا نحن والمطورين الآخرين". "لذا فإن لدى أبل كل الحافز لاستخدام موقعها المهيمن على النظام الأساسي للتدخل في كيفية عمل تطبيقاتنا والتطبيقات الأخرى، وهو ما يفعلونه بانتظام لتفضيل تطبيقاتهم الخاصة.

وصعّد الرئيس التنفيذي لشركة أبل، تيم كوك، من العداء يوم الخميس دون ذكر فيسبوك بالاسم، حيث قال، "إذا كان العمل التجاري مبنياً على تضليل المستخدمين، أو على استغلال البيانات، أو على خيارات ليست اختيارات على الإطلاق، فإنه لا يستحق ثناءنا".

وأضاف كوك: "لا يزال الكثيرون يطرحون السؤال، ما مقدار ما يمكننا التخلص منه؟، في الوقت الذي يجب أن يكون السؤال، ما هي العواقب؟ .. لإعطاء الأولوية لنظريات المؤامرة والتحريض العنيف لمجرد ارتفاع معدلات المشاركة؟، وما هي عواقب ليس فقط التسامح مع المحتوى الذي يقوض ثقة الجمهور في اللقاحات المنقذة للحياة، ولكن المكافأة عليه؟ ما هي عواقب رؤية آلاف المستخدمين ينضمون إلى الجماعات المتطرفة، ثم إدامة خوارزمية توصي بالمزيد؟".

ومن المفارقات، أن المواجهة القانونية بين عمالقة التكنولوجيا يمكن أن تضر بهم على جبهة مكافحة الاحتكار، لأن كلاهما يخضع للتحقيق في نفس الأشياء التي يتهم كل منهما الآخر بها، وفقاً لما قالته إليزابيث رينيريس، المدير المؤسس لمختبر أخلاقيات التكنولوجيا في نوتردام- آي بي إم في جامعة نوتردام.