.
.
.
.
اقتصاد إيران

المركزي الإيراني: 200 ألف مليار تومان ديون وبنوكنا مهددة!

إيران تلجأ لطباعة العملة لتعويض عجز الموازنة

نشر في: آخر تحديث:

قال محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، إن طهران ستلجأ لطباعة العملة لتعويض عجز الموازنة والموارد الحكومية على الرغم من الأضرار التي تترتب على ذلك، على حد تعبيره.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن همتي قوله إنه "في الوضع الحالي ليس لدينا طريقة أخرى لتمويل أنفسنا سوى طباعة الأوراق النقدية".

ووصف همتي الذي كان يتحدث في اجتماع بمقر "اقتصاد المقاومة" في طهران، مساء الثلاثاء، أن هذه الأموال ستكون ضمن مشروع "مساعدات معيشية شهرية لـ60 مليون شخص من المحتاجين".

لكنه قال في نفس الوقت، إن طباعة الأوراق النقدية "يزيد من التضخم" و"الكل سيعاني ويتضرر من هذا الإجراء"، حسب تعبيره.

كما أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني أن ديون الحكومة بلغت 200 ألف مليار تومان للنظام المصرفي، مؤكدا أن "استمرار الوضع الحالي يهدد مصير البنوك" في البلاد.

وتأتي هذه التصريحات فيما قال همتي في وقت سابق إنه "يقاوم" طلبات التمويل من خلال طباعة الأوراق النقدية، وصرح في برنامج تلفزيوني: "أرفض هذا لأنني مسؤول عن قيمة العملة الوطنية".

وكانت طباعة الأوراق النقدية لتعويض عجز الموازنة من الأساليب التي انتقدها الاقتصاديون في الأشهر الأخيرة.

ويرى خبراء اقتصاديون أن أساليب حكومة روحاني في تعويض عجز الميزانية أدت بشكل أساسي إلى طباعة الأوراق النقدية بشكل مفرط، مما زاد سيولة البلاد إلى 3000 مليار تومان، ما أدى إلى ارتفاع معدل التضخم وزيادة الفئات التي تعيش تحت خط الفقر.