.
.
.
.
الأسواق العالمية

تاريخ البيع على المكشوف ومئات السنين.. انتقامي من التوابل إلى "جيم ستوب"!

نابليون عاقب المتعاملين به

نشر في: آخر تحديث:

معظم الأشخاص يدركون الفرضية الأساسية لشراء الأسهم والمدفوع بأمل ارتفاعها في المستقبل، فماذا إذا توقعت تراجع الأسعار ولا تمتلك تلك الأسهم من الأساس.

يظهر البيع على المكشوف Short selling كاستراتيجية استثمارية لأصحاب الرؤى السلبية عن الأسهم، عبر اقتراض الأسهم من أحد المستثمرين فيها وبيعها ثم إعادة شرائها في المستقبل على أساس انخفاض السعر، وبالتالي تحقيق أرباح من فرق سعر البيع المرتفع عن سعر الشراء الأقل، إلا أنها ممارسة مقصورة على فئة معينة من الأفضل تركها للمحترفين.

يعد البيع على المكشوف مناورة محفوفة بالمخاطر لأنه في حين أن مستثمري الأسهم التقليديين يمكن أن يخسروا استثمارهم الأولي فقط، فإن خسائر المستثمر على المكشوف يمكن أن تكون غير محدودة، وقد تتجاوز أمواله بالكامل.

خلال الأسابيع الأخيرة دفعت التعاملات على أسهم جيم ستوب GameStop مصطلح البيع على المكشوف وكأنه اختراع جديد في أسواق الأسهم بعدما قادت مضاربات المتداولين الأفراد المضادة لعمليات البيع على المكشوف، سعر السهم لارتفاع جنوني تجاوز 1700% خلال يناير، قبل أن يهبط السهم أمس أكثر من 60%، إلا أنه مقترن بتأسيس البورصات منذ أكثر من 4 قرون.

تاريخ البيع على المكشوف

كانت أول شركة تبيع الأسهم في طرح عام للجمهور شركة الهند الشرقية المتحدة VOC بهولندا عام 1602 لتمويل تجارتها في التوابل. وفقاً لكتاب جيكوب غولدشتاين Money: The True Story of a Made Up Thing.

دعت الشركة جميع سكان هذه الأراضي لشراء الأسهم، كما أنشأ المديرون أيضاً آلية تمكن المستثمرين من بيع الأسهم لبعضهم البعض، وبعدها بقليل، أقامت مدينة أمستردام مبنىً لغرض شراء وبيع أسهم شركة المركبات العضوية المتطايرة، كأول بورصة.

وجد أحد مؤسسي VOC، إسحاق لومير، نفسه في نزاع مع أعضاء آخرين، وانتهى به الأمر في دعوى قضائية، وترك الشركة في عام 1608، صمم لومير طريقة للانتقام منه.

أبرم لومير عقداً آجلاً - وهو النوع المستخدم آنذاك وحتى الآن لحماية المزارعين من تقلبات أسعار السلع - لأسهم شركة VOC.

من خلال العمل مع الحلفاء، وافق لومير على بيع أسهم VOC لتاجر ألماس مقابل 145 جيلدر في غضون عام.

إذا انخفض السعر إلى أقل من 145 قبل الموعد النهائي، يمكن أن يشتريها لومير بسعر السوق الأدنى، ويضمن ربحاً عندما باعها مقابل 145 جيلدر.

كان الشغل الشاغل لـ لومير خلال العام، هو خفض سعر السهم، عبر نشر شائعات بأن الشركة كانت تفرط في الإنفاق وأن سفنها تغرق.

انخفضت الأسهم، واتخذ مديرو VOC المذعورون إجراءً، حيث ناشدوا الحكومة الهولندية، مستشهدين بـ "العديد من الأرامل والأيتام" الذين يمتلكون أسهم شركة VOC، وتدخلت الحكومة، مما جعل استراتيجية لومير غير قانونية، وانتهى الأمر بمعاقبته.

لم تكن هذه نهاية البيع على المكشوف، ومع ذلك، استمرت هذه الممارسة في الظهور على مر القرون، إلا أن السلطات توقفها مراراً وتكراراً.

نابليون، على سبيل المثال، جعل هذه الممارسة غير قانونية وسجن البائعين على المكشوف الذين اعتقد أن أنشطتهم كانت تهدد جهود تمويل حروبه.

في الآونة الأخيرة في عام 1995، أيد وزير المالية الماليزي عقوبة الجلد للبائعين على المكشوف، وبرغم عدم تمرير هذا القانون إلا أن البيع على المكشوف هو الآخر لا يعد قانونيا في ماليزيا.

من الواضح لماذا لا تحب السلطات بيع الأسهم على المكشوف: عندما ترتفع الأسهم، يستفيد الجميع تقريباً، وتريد الشركات والمسؤولون الحكوميون تشجيع مسارهم التصاعدي.

ولكن كما كتب غولدشتاين، "الهدف من سوق الأسهم ليس الصعود". الهدف هو الوصول إلى أفضل سعر للأسهم، وهذا يعني دعوة كل من يمكنه تقديم المعلومات إلى تلك الحفلة، حتى أولئك الذين ينقلون الأخبار السيئة.