.
.
.
.
ثروات

طرائف "جحا" في وول ستريت.. ربح 400 ضعف استثماره في أسابيع

لم يحمل الحمار.. ولكن حمل تلك المكاسب

نشر في: آخر تحديث:

تحمل القصص العربية الكثير من نوادر جحا، وهو الشخصية التي تحمل الحكمة في بعض الأحيان إلا أنها تثير الضحك في الكثير من الأوقات بسبب سوء التصرف، لكن قصة حديثة لجحا تحدث في وول ستريت قد تغير نظرتنا حولها لفترة طويلة.

بدأ أنوبهاف جحا التداول اليومي ببضعة آلاف من الدولارات في مارس الماضي، لكنه خسر نصف أمواله لينال حظاً من اسمه، على الرغم من الانتعاش الملحمي في سوق الأسهم العام الماضي، مؤخراً راهن كثيراً على جيم ستوب.

حول جحا، 500 دولار إلى 203،411 دولار في أقل من ثلاثة أسابيع من خلال تداول الخيارات على شركة تجارة التجزئة جيم ستوب.

كان صعود جيم ستوب، وانهياره الآن صداماً دراماتيكياً للمتداولين الصغار ضد صناديق التحوط، لكن بالنسبة لـ"جحا" كان الأمر أكثر من مجرد تذكرة يانصيب، على الرغم من أنه كان أكثر صعوداً وهبوطاً من أوراق يانصيب المعتادة.

الشاب البالغ من العمر 24 عاماً هو طالب دراسات عليا في الهندسة الميكانيكية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT، يجمع البنسات من خلال تناول نفس الوجبة البسيطة للغداء والعشاء سبعة أيام في الأسبوع للمساعدة في تدبير دخله السنوي البالغ 36000 دولار.

مع انتهاء فصل الخريف وعدم وجود الكثير للقيام به في يناير، بدأ جحا في قضاء المزيد من الوقت في منتدى WallStreetBets على منصة Reddit كان في البداية متشككاً في صعود سهم جيم ستوب، لكن سرعان ما استحوذ عليه مجتمع الرهانات الطموح، قال: "لقد كان مغرياً جداً".

لم تسر تجربته الأولى للتداول بشكل جيد. بدأ تداول الأسهم في مارس، وبحلول يناير، انخفض استثماره البالغ 4000 دولار إلى 2000 دولار. في الثامن من يناير، استثمر 500 دولار في جيم ستوب التي كان سعرها بين 20 دولارا و60 دولارا.

باع يوم الأربعاء الماضي بعد أن ساعد أصدقاؤه وآخرون في إقناعه بالبيع، حيث كان متردداً وراغباً في الاحتفاظ بالأسهم، ليحقق مكاسب قدرها 202،911 دولاراً، أو 40،582%، وفقاً لبيان شاركه مع صحيفة وول ستريت جورنال، واطلعت عليه "العربية.نت".

ووفقاً لحوار أجراه مع الصحيفة، شعر جحا بالندم بعد البيع، معتبراً نفسه من مجتمع أكبر من مجرد كسب المال، وجزء من انتفاضة شعبية على حيتان وول ستريت والتي مُنيت بخسائر فادحة خلال الحركة الصاعدة للأسهم مع رهاناتهم على الهبوط.

تراجع سهم جيم ستوب 62% أمس بعد قمته يوم الأربعاء عند 390 دولار تقريباً ليغلق بالقرب من 90 دولارا قبل أن يستعيد جزءا من تلك الخسائر مرة أخرى خلال تعاملات ما قبل الافتتاح اليوم.