.
.
.
.
لقاح كورونا

هل تنتظر اللقاحات الجديدة.. وأي منها ستختار؟

نتائج جيدة للقاحي جونسون ونوفافاكس

نشر في: آخر تحديث:

من المتوقع أن يزداد عدد اللقاحات ضد كوفيد-19، حيث أعلنت كل من جونسون أند جونسون و نوفافاكس عن نتائج إيجابية للقاحهما الأسبوع الماضي.

ولا يبدو أي من الطريقتين الجديدتين بنفس فعالية اللقاحات الأولى التي تستخدم تقنية جديدة تسمى messenger RNA هؤلاء - واحد من شركة فايزر وشريكتها بيونتيك، والآخر من موديرنا، منع حوالي 95% من حالات الأعراض، فيما كانت فعالية اللقاحات الجديدة 89% للقاح نوفافاكس، و66% لـ جونسون.

وجميع اللقاحات الأربعة، بالإضافة إلى اللقاحات غير المتوفرة في الولايات المتحدة من أسترازينيكا، وتلك الموجودة في الصين وروسيا، تجاوزت مستوى الفعالية البالغ 50% الذي حدده المنظمون الأميركيون للحصول على إذن الإنتاج، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

هل يجب التمسك باللقاحات عالية الفعالية؟

ليس بالضرورة، هذه ليست علاجات تتناولها لعلاج مرض ما، لن يأخذ أي شخص مضاداً حيوياً فعالاً بنسبة 66% إذا توفر مضاد حيوي فعال بنسبة 95%، لكن الأشخاص الذين يحصلون على التطعيم ليسوا مرضى.

ويجب اعتبار اللقاحات أكثر من بوليصة تأمين، لا ترغب أبداً في استخدامها، مثل التأمين على السيارات، فأنت تريد أن يحصل عليه الجميع. ويجب أن يحصل الأشخاص الأكثر عرضة للخطر على أكبر قدر من الحماية، لأنهم على الأرجح بحاجة إليها.

هذا أمر أساسي في جائحة أمراض الجهاز التنفسي، عندما ينتقل الفيروس بسرعة من شخص إلى آخر، ويتغير باستمرار بطرق قد تزيد من كفاءته في العدوى والانتشار.

تضع اللقاحات عقبات، من ارتفاعات مختلفة، من خلال جعل من الصعب على الفيروس السيطرة على ضحية جديدة محتملة. وإذا تمكنت اللقاحات من منع انتشار كافٍ، على نطاق واسع، فسيكون من الصعب على الفيروس التنافس، وفي النهاية سيخرج من السباق.

ومع انتشار الفيروس بشكل أقل، سيكون هناك خطر أقل للتعرض للجميع، سواء حصلوا على أقوى اللقاحات أو أقلها قوة أو لم يحصلوا على الإطلاق.

الخبر السار في كل من لقاحات جونسون أند جونسون، ونوفافاكس هو سهولة توزيعها؛ حيث لا يحتاجون إلى التجميد الشديد أثناء النقل، كما يعمل لقاح جونسون آند جونسون بجرعة واحدة فقط. وقد تعهدت الشركتان بإنتاج ملايين الجرعات للعالم في الأشهر المقبلة.