.
.
.
.
فيروس كورونا

المستلزمات الطبية في الرياض.. إقبال واسع وتفاوت ملحوظ بالأسعار

وزارة التجارة السعودية لـ "العربية.نت": نراقب السوق وندعو للإبلاغ عن المحتكرين

نشر في: آخر تحديث:

استغلت العديد من محال المستلزمات الطبية في العاصمة الرياض، القرارات الصادرة من وزارة الداخلية السعودية خلال الفترة الماضية بشأن الإجراءات الاحترازية ضد انتشار فيروس كورونا المستجد.

حيث شهد السوق خلال الأيام الماضية وتيرة ارتفاع تصاعدي في رفع أسعار المنتجات الطبية التي تمثل أهم احتياجات المستهلكين هذه الفترة، من بينها الكمامات والمعقمات، وأجهزة قياس الحرارة، في الوقت الذي أثار هذا التصرف حفيظة العديد من المستهلكين الذين أكدوا أن هذا الجشع لا ينتمي إلى الإنسانية بصلة.

التجارة تضبط الأسعار

وفي هذا السياق قالت وزارة التجارة لـ"العربية.نت"، إن هناك تنسيقا وتعاونا مباشرا بين وزارة التجارة ووزارة الصحة والهيئة العامة للغذاء والدواء، لضمان وفرة المنتجات الطبية ومنها المعقمات والكمامات، وضبط أي ممارسات سلبية او احتكارية لرفع الأسعار.

وأضافت: "وزارة التجارة تختص بالرقابة على منافذ بيع الأجهزة والمنتجات الطبية والأسواق والمستودعات، للتحقق من التزامها بأنظمة حماية المستهلك، وعدم وجود تخزين لكميات كبيرة من هذه المنتجات بغرض الاحتكار ورفع الأسعار، وتقوم بضبط مخالفات المغالاة في أسعار المنتجات الطبية ومنها الكمامات والمعقمات بعد الاطلاع على الفواتير والتأكد من سعر شراء السلعة".

ودعت وزارة التجارة عموم المستهلكين في حال ملاحظتهم لارتفاع في أسعار المنتجات الطبية ومنها الكمامات والمعقمات لرفع بلاغ عبر تطبيق "بلاغ تجاري" أو عبر الاتصال بمركز البلاغات الموحد للمستهلك (بينة) على الرقم 935.

مضاعفة الأسعار

وفي جولة ميدانية قامت بها "العربية.نت" على عدد محال مستلزمات الطبية أكد محمد منصور (بائع في أحد المحال)، أن الأيام القليلة الماضية، التالية للقرارات الصادرة من قبل وزارة الداخلية المعنية في مكافحة فيروس كورونا، شهدت إقبالاً واسعاً من قبل المواطنين، والمقيمين إلى المحال، وذلك لاقتناء أكبر كمية من الكمامات، والمطهرات الكحولية، وأجهزة قياس الحرارة، الأمر الذي زاد من أطماع الموردين بالاتجاه إلى زيادة قيمة الأسعار التي تصل اليوم إلى أرقام خيالية، مضاعفة أسعارها إلى 3 مرات.

استغلال الأزمة

هذا وقال أحمد الكثيري (أحد الزبائن) إنه منذ بداية الجائحة لوحظ أن هناك العديد من المحلات المعنية بالمستلزمات الطبية، تسعى لاستغلال الأزمة في الجشع ورفع أسعار بعض المنتجات الأكثر حاجة إليها الناس والتي يكون الإقبال عليها كبيراً، على سبيل المثال الكمامات والمعقمات وغيرها. وهذا يتطلب زيادة الرقابة على تلك المحلات والتشديد عليها واتخاذ إجراءات صارمة ضدها من قبل الجهات المعنية".

من جانبه، أضاف متعب إسماعيل (أحد الزبائن) أن هناك ارتفاعاً كبير بأسعار المطهرات الكحولية بين المعارض المختلفة في السوق بعد القرارات الصادرة من وزارة الداخلية في سبيل مكافحة الجائحة، الأمر الذي شكل جملة من الإزعاجات بالنسبة له، مشيراً إلى أنه كان يتردد إلى السوق بين الفينة والأخرى خلال الأسابيع الماضية، وأن الأسعار كانت في متناول اليد بالنسبة له وإلى عائلته.

تطبيق الإجراءات الاحترازية

إلى ذلك بدأت الجهات الأمنية والرقابية في السعودية، مساء أول من أمس الخميس، تطبيق إجراءات 9 قرارات أصدرتها وزارة الداخلية فجر الخميس، ضمن التدابير الوقائية والاحترازات الصحية الخاصة بمكافحة تفشي فيروس كورونا.

حيث علقت كافة المناسبات والحفلات لمدة 30 يوماً، إضافة إلى سريان قرار تعليق تقديم خدمات الطلبات الداخلية في المطاعم والمقاهي وما في حكمها والاقتصار على تقديم الطلبات الخارجية، وذلك لمدة 10 أيام قابلة للتمديد.

كما تم التأكد من إغلاق دور السينما، وجميع المراكز الترفيهية والمراكز الرياضية لمدة 10 أيام قابلة للتمديد، وتوزيع أوقات الصلوات على الجنائز وتفريق أماكن الدفن بمسافة 100 متر، ورصد المخالفات والإغلاق الفوري للمنشآت المخالفة وفرض أشد العقوبات.