شركات

العالم قد يحتاج مشاريع بـ 100 تريليون دولار للتوافق مع "ESG"

الصناديق المهتمة بها تبلغ قيمتها 86 تريليون دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال رئيس أسواق الدين والاستثمارات التمويلية في HSBC السعودية، محمد البن صالح، إن أغلب المستثمرين الآن لديهم حدود دنيا للاهتمام بمعايير الاستدامة "ESG"، كما أن هناك أطرافا ثالثة تصنف هذه الشركات.

وأضاف في حديثه مع "العربية" أن حجم الأصول المهتمة بمعايير الاستدامة تبلغ قيمتها 86 تريليون دولار حاليا، كما بلغت الاستثمارات التمويلية للسندات وأدوات الدين المتعلقة بالاستدامة نحو 270 مليار دولار العام الماضي.

وأوضح أن تلك الأرقام تمثل صعودا كبيرا في تنامي تلك الأصول، إذ إن حجم الأصول المدارة التي كانت مهتمة بتلك المعايير بلغت 13 مليار دولار في 2008.

وذكر أن حجم المشاريع التي يحتاجها العالم للوصول إلى معايير الاستدامة، وفقا لاتفاقية باريس للمناخ تبلغ 100 تريليون دولار.

وتابع: "معظم الشركات الملتزمة بمعايير الاستدامة، من ناحية تجارية تعمل بصورة ممتازة، ولهذا فهذه المعايير إضافة للشركة، وتحافظ على استمراريتها"، لأن القوانين التي سيتم إقرارها للتوافق مع اتفاقية المناخ لن تكون في صالح الشركات التي لا تتبع نظم الاستدامة وستصعب عليها الأمور.

وأوضح أن هناك بعض القطاعات لن تكون موجودة، بعد 10 سنوات مثل إنتاج الكهرباء من الفحم.

وإقليميا، بدأت بعض الشركات آخر عامين الاهتمام بالاستدامة على نحو متزايد، وشركات مثل المراعي وسابك واس تي سي تصدر تقارير مستدامة.

وأوضح أنه في العام الماضي، أصدرت الشركة السعودية للكهرباء أول صكوك خضراء، كما كان أول قرض أخضر لوزارة المالية السعودية لصالح مشروع النقل العام، لاستيراد أتوبيسات صديقة للبيئة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.