.
.
.
.
ساما

هذا ما سيجعل نظام المدفوعات الفورية عالمياً في السعودية

بعد إطلاق المركزي السعودي له

نشر في: آخر تحديث:

أطلق البنك المركزي السعودي اليوم الأحد، نظام المدفوعات الفورية، وذلك بعد أن تم إطلاقه بشكل تجريبي بهدف تفعيل النظام مع عدد من البنوك السعودية.

وفي هذا السياق، قال الكاتب والمحلل الاقتصادي علي الحازمي لـ"العربية.نت": إن قرار نظام المدفوعات الفورية في السعودية، يعد خطوة مهمة نحو رفع كفاءة القطاع المالي، الأمر الذي يجعله يتواكب مع النظام العالمي وما توصل إليه التقنية التكنولوجية الدولية في المجال، إضافة إلى كونه سيساهم جلياً في الحد من تعطيل الحوالات البنكية التي كانت تصل من ثلاثة إلى أربعة أيام خاصة في الإجازات الأسبوعية أو نهاية الأيام العملية مما كان يلحق الضرر الكبير على الشركات والأفراد.

وأضاف الحازمي: "هذا القرار يعد واحدا من جملة القرارات الكبرى التي استفتحنا بها العام الجاري 2021م، وهو دليل قاطع على أن السعودية تعمل حقيقة على كافة الصعد من خلال هذه الجائحة على تطوير التحول التكنولوجي "الرقمي والمالي" أحد مستهدفات السعودية، وبالنظر إلى هذا القرار على مستوى الأفراد سنجد أنه سيتمكن من تقليل الوقت والجهد ما بين التنقل بين البنوك في سبيل سحب الأموال وإيداعها في الصرافات، أو تحويلها بشكلٍ مباشر داخل فروع البنوك، كما أنه في الحقيقة أن هذا القرار المبني على العلم والاستراتيجية المالية الواضحة سيحد من خسائر الشركات حتى المستوى الدولي ولن تفقد أي فرصة استثمارية مستقبلاً".

وتابع: "الجميع دون استثناء سيستفيد من هذا القرار فهو سيحقق المرونة في القطاع المصرفي كما أنه سيحد من التسربات النقدية في السعودية، إضافة إلى أنه يأتي بالتوافق مع التوجهات التي تعمد عليها الحكومة في سبيل في استقطاب الشركات الخارجية التي لديها ارتباط كبير وخبرة واسعة في عمليات الحوالات الداخلية والخارجية".

يذكر أن نظام المدفوعات الفورية هو نظام يشرف عليه البنك المركزي، ويُعدّ خطوة أساسية لتعزيز مركز المملكة كإحدى الدول المتقدمة في خدمات القطاع المصرفي والتقنية المالية، وتحويلها إلى مركز رائد للابتكار في قطاع التقنية المالية. ويساهم النظام في تنفيذ مستهدفات برنامج تطوير القطاع المالي أحد برامج رؤية المملكة 2030 في التحول إلى مجتمع أقل اعتماداً على النقد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة