.
.
.
.
اقتصاد دبي

"ماجد الفطيم" للعربية: مؤشرات على عودة الأوضاع الطبيعية منتصف 2021

مبيعاتها من العقارات السكنية 2.7 مليار درهم

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم القابضة ألان بجاني إن نتائج 2020 أكدت للشركة أن استراتيجيتها كانت صائبة وسمحت لها خلال تلك الفترة بالتأقلم مع الواقع سواء من ناحية المصاريف الرأسمالية والتكلفة.

وأضاف في حديثه للعربية أن هذا الأمر ساهم في زيادة ربحية ماجد الفطيم في قطاع التجزئة عبر متاجر كارفور 14%، ما سمح للشركة بتحقيق ربحية سنوية تفوق مليار دولار في العام الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه منذ منتصف 2020 إلى الآن، كان هناك تحسن ملحوظ فيما يتعلق بالإقبال على المراكز التجارية والإقبال أيضا من ناحية العملاء.

وتوقع عودة الأمور إلى طبيعيتها ما قبل جائحة كورونا منتصف العام الجاري. وتابع: "نرى أن عودة الوضع الاقتصادي إلى ما كان عليه تتأكد وشهر يناير كان إيجابيا، وننظر إلى أن الأمور تعود خاصة في الإمارات إلى سابق عهدها خاصة في منصتف العام، مع زيادة توزيع اللقاح".

وأوضح أن المجموعة باعت عقارات تقدر بنحو 2.7 مليار درهم بمشاريع في دبي وخارجها، مشيرا إلى أن الطلب موجود من كافة أنحاء العالم، كما أن الكثير من المقيمين يتجهون للقطاع السكني وقطاع التجزئة والسياحة.

وتراجع الإيرادات السنوية لمجموعة ماجد الفطيم بـ7% إلى 32.6 مليار درهم، أما الأرباح السنوية قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك أو ما يعرف بـEBITDA، فانخفضت 19% لتصل إلى 3.8 مليار درهم نتيجة للضغط الناجم عن جائحة كورونا.

من ناحية أخرى، سجلت المجموعة زيادة بنسبة 188% لمبيعاتها عبر المنصات الإلكترونية خلال تلك الفترة.

وواصلت مجموعة ماجد الفطيم توسيع حضورها الفعلي في الأسواق الدولية، حيث من المتوقع أن تستمر بالتوسع في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.