.
.
.
.
وول ستريت

تحذير قوي من "يو بي إس": هذا الأمر على أسواق الأسهم!

العوائد السلبية بدأت في الانحسار

نشر في: آخر تحديث:

من المرجح أن تؤدي الظروف المالية الأقل سهولة إلى انخفاض العائدات الإجمالية في الأسواق العالمية مع تفضيل أسهم النمو على القيمة، وفقاً لمذكرة لبنك الاستثمار "UBS".

وكتب المحلل الاستراتيجي في يو بي إس، بهانو باويغا في مذكرة يوم الاثنين، أن النمو والأرباح سيصبحان محركين أكبر للأسهم التي ستواصل الصعود في الربع القادم. وقال إن انخفاض العائد الحقيقي وهوامش الائتمان سوف يشيران إلى نهاية السيولة والتي مثلت "الريح الخلفية" الداعمة للصعود خلال الفترة الماضية.

وأثار الارتفاع الأخير في العوائد الحقيقية في الولايات المتحدة الانزعاج بين المستثمرين الذين يرون في أسعار الفائدة الحقيقية السلبية حجر الزاوية في ارتفاع المخاطر والأصول التي أدت إلى ارتفاع الأسهم العالمية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

وفي حين تشير العائدات الحقيقية الأعلى إلى أن الاقتصاد يكتسب زخماً، إلا أنها قد تؤدي إلى تشديد الأوضاع المالية والتحول في تخصيص الأصول، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقفز سعر الفائدة على الأوراق المالية المحمية من التضخم لسندات الخزانة لمدة 10 سنوات إلى ما يصل إلى ناقص 0.77% في الأسبوع الماضي من ناقص 1.08% في 11 فبراير.

وكتب باويغا وفريقه: "من المرجح ألا تكون الزيادة الطفيفة في العوائد الحقيقية مصدر قلق كبير، ولكن مع تسارعها، تصبح كل خطوة إضافية أكثر تحدياً للأسواق".

وذكر فريق UBS، أن تغيير المرحلة من سوق تعتمد على السيولة إلى سوق قائم على النمو والأرباح سوف يكون ذروة الحماس للتضخم وسوف يسبق أي تناقص في دعم الاحتياطي الفيدرالي.

ووفقاً للمذكرة، فإن تحليل أحداث مماثلة عندما تتحول محركات السيولة إلى الحياد من فضفاضة يشير إلى انخفاض عائدات السوق ومخزونات النمو التي تفوقت بشكل هامشي على أسهم القيمة.

وكتب الاستراتيجيون أن الدولار عادة ما يشهد مكاسب متواضعة مقابل عملات الأسواق الناشئة ويصبح التناوب من الولايات المتحدة إلى الأسواق الأخرى أقل إقناعاً.