.
.
.
.
اقتصاد السعودية

"عواد كابيتال" للعربية: لهذا السبب تُغري سندات السعودية المستثمرين

بعد إصدار السعودية سندات سيادية باليورو بعائد سلبي

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لدى عواد كابيتال، زياد عواد، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الخميس، إن السعودية لديها تصنيف سيادي عالٍ عند A1A، وهذا مستوى عالٍ لأي حكومة في العالم، ومع صعود أسعار البترول يجعل السندات السعودية مغرية أكبر للمستثمرين.

وأضاف أن الصين تصنيفها A1 وأصدرت العام الماضي سندات بفائدة سلبية تحت الصفر.

وأشار رئيس عواد كابيتال، إلى أنه يمكن لدول خليجية إصدار سندات باليورو، والحكومتان الأكثر نشاطا في الأسواق العالمية السعودية تليها دولة قطر، وقد نرى قطر تطرح سندات دولية قريباً.

وأوضح أن تحديد سعر فائدة السندات يتأثر بمستوى الفوائد في أوروبا بشكل عام من البنك المركزي والفوائد على الودائع بالبنوك، اليوم توجد سيولة كبيرة في اليورو، وتذهب للبنوك أو السندات الحكومية فقط.

وقال زياد عواد، إن السيولة الكبيرة والفوائد المنخفضة فرصة لاستخدام أسواق الدين العالمية، بما يحقق تنويع المستثمرين وتعريف المستثمرين الأجانب عن اقتصادات الخليج.

أصدرت المملكة العربية السعودية لأول مرة في تاريخها، سندات سيادية مقومة باليورو على شريحتين، إحداهما بعائد سلبي لتكون أكبر شريحة أُصدرت بالسالب خارج دول الاتحاد الأوروبي.

وتم جمع ما يقدر بـ 1.5 مليار يورو من الاكتتابات على شريحتين. الشريحة الأولى قيمتها مليار يورو لسندات لأجل ثلاث سنوات بعائد سلبي بنحو سالب 0.06%. والشريحة الثانية قيمتها نصف مليار يورو لسندات لأجل 9 سنوات بعائد أقل من 1%.

يُذكر أن المملكة قد تلقت طلبات اكتتاب بقيمة 5 مليارات يورو، ما يعكس ثقة المستثمرين بقوة الاقتصاد السعودي.

ومع تحسن المناخ الاستثماري في السعودية، أكدت المملكة أن دخولها في سوق اليورو يُوسّع قاعدة المستثمرين وينوع مصادر التمويل تماشيا مع رؤية 2030.