.
.
.
.
أبوظبي القابضة

أبوظبي القابضة ينضم لمنصة الثروة السيادية البالغة تريليون دولار

ديناميكية كبيرة للاستثمار

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير جديد من معهد صناديق الثروة السيادية Global SWF لأول مرة حجم استثمارات صندوق الثروة السيادي الجديد ADQ، من خلال نقل الحيازات الحكومية بما في ذلك أسهم في بورصة أبوظبي، إلى جانب سلسلة من الاستثمارات، والتي بلغت في مجموعها 110 مليارات دولار من الأصول.

تعد أبوظبي من بين المدن القليلة على مستوى العالم التي تدير ما يقرب من تريليون دولار من رأس مال الثروة السيادي، برز ADQ باعتباره واحداً من أكثر المستثمرين ديناميكية في منطقة الخليج وشغفاً للصفقات، حيث تحول في وقت قصير من شركة قابضة إلى صندوق ثروة سيادي.

أصبح ADQ أيضاً صندوق الاستثمار في أبوظبي لتسريع التنويع الاقتصادي لواحدة من أكبر مصدري النفط في العالم، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

تأسست شركة ADQ في عام 2018، وامتلكت شركات في جميع أنحاء الاقتصاد غير النفطي للإمارة، من حصة في عملاق إقليمي للمواد الغذائية واستوديوهات أفلام ومنتجي الصلب إلى شركة طيران منخفضة التكلفة والكيان الذي يشرف على برنامج الطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

قال العضو المنتدب لـ Global SWF، دييجو لوبيز: "لقد كنا نراقب ADQ منذ بعض الوقت ونحن معجبون بنموها من شركة قابضة محلية إلى صندوق ثروة سيادية في حد ذاته".

برئاسة الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، أصبح ADQ الآن ثالث أكبر صندوق ثروة سيادية في عاصمة الإمارات العربية المتحدة بعد هيئة أبوظبي للاستثمار وشركة مبادلة للاستثمار في ذروة الوباء العالمي العام الماضي، وقد اتسع دوره الاستراتيجي لضمان الإمدادات الغذائية في الإمارة والبنية التحتية للرعاية الصحية.

لدى ADQ أكثر من 100 موظف ومحفظتها المشتركة المكونة من 90 شركة تضم أكثر من 70.000 شخص يعملون لديهم. وانضم رئيسها التنفيذي، محمد حسن السويدي، إلى جانب العديد من المديرين التنفيذيين الآخرين من مبادلة.

يصف السويدي مهمة ADQ بأنها "تطوير مجموعات اقتصادية تعمل كمحفزات لتقديم أكبر مساهمة ممكنة للتنمية المستقبلية لرأس مالنا وشعبنا.

على الرغم من أن تركيزها محلي إلى حد كبير، فقد ظهرت مؤشرات على أن ADQ تتطلع إلى ما وراء الإمارات العربية المتحدة، بعد قرارها شراء حصة 45% في شركة Louis Dreyfus Company BV الزراعية ودعم توسع سلسلة سوبر ماركت إقليمية في مصر.

أصبح ADQ أيضاً مستثمراً بارزاً في الشركات الناشئة. في العام الماضي، أطلق صندوقاً استثمارياً بقيمة مليار درهم (272 مليون دولار) يستهدف الشركات في مراحلها المبكرة في الهند وجنوب شرق آسيا، بهدف إقناع هذه الشركات بإنشاء مقار عالمية أو إقليمية في أبوظبي. كما سيطرت على صندوق رأس مال مخاطر بقيمة 146 مليون دولار من هيئة حكومية أخرى في أبوظبي.

وقال لوبيز: "وجدنا بشكل لافت للنظر التغيير في الاستراتيجية من الأصول المحلية للبنية التحتية والمرافق التي تنقلها الحكومة، إلى الاستثمارات في رأس المال الاستثماري في البلدان الناشئة، وهو خروج مهم.