.
.
.
.
سيارات كهربائية

شركة عملاقة تتجه لبيع سياراتها الكهربائية عبر الإنترنت فقط 

خطة للتخلي نهائياً عن السيارات التقليدية

نشر في: آخر تحديث:

حددت شركة سيارات فولفو هدفاً طموحاً يتمثل في بيع السيارات التي تعمل بالبطاريات فقط بحلول عام 2030، مما أدى إلى تسريع خططها بعد ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية.

تطرح العلامة التجارية السويدية المملوكة للصين مجموعة جديدة من السيارات الكهربائية وستكشف النقاب عن طرازها الثاني الذي يعمل بالبطارية في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

ذكرت الشركة في بيان، أنها تذهب إلى أبعد من قرارات المنافسين الأخيرة بشأن السيارات الكهربائية، وستكون سيارات فولفو الكهربائية متاحة للبيع عبر الإنترنت فقط، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قال الرئيس التنفيذي هاكان سامويلسون: "اخترنا الاستثمار في المستقبل - الكهرباء والبيع عبر الإنترنت. "نحن نركز بشكل كامل على أن نصبح شركة رائدة في قطاع الكهرباء المتميزة سريع النمو".

تأتي خطوة فولفو في أعقاب إعلان منافسين من بينهم جاكوار لاند روفر وجنرال موتورز وفولكس فاغن عن خطط لإضفاء الطابع الكهربائي على عروضهم.

بالإضافة إلى التنظيم الصارم للانبعاثات، كانت التقييمات المذهلة التي حصل عليها الوافدون الجدد من السيارات الكهربائية فقط بمثابة دعوة للاستيقاظ لتسريع وتيرة التغيير للنجاة من الاضطرابات الصناعية.

يأتي القرار أيضاً بعد أيام من إسقاط فولفو وجيلي للسيارات القابضة، وكلاهما مملوك للشركة الأم تشجيانغ جيلي القابضة، خطة للاندماج لتعميق العلاقات بدلاً من ذلك لتسريع وتيرة التنمية. سيشترك الزوجان في منصات المركبات وحزم البرامج والاتصال المتقدم، وسيعملان على تحويل أنشطة مجموعة نقل الحركة إلى وحدة منفصلة.

عززت فولفو الاستثمار في السيارات الكهربائية منذ عام 2017، عندما قالت لأول مرة إنها تخطط للتخلص التدريجي من المركبات التي تعتمد على محركات الاحتراق الداخلي "السيارات التقليدية". ومع ذلك، تمتلك الشركة طرازاً كهربائياً واحداً بالكامل فقط تحت اسم علامتها التجارية الخاصة في السوق، وهو كروس أوفر XC40 Recharge.

بالإضافة إلى ذلك، أطلقت سيارة بولستر، المملوكة بشكل مشترك لشركة فولفو، وجيلي، والتي تنافس طراز 3 من تسلا في عام 2019.

وتعتزم شركة فولفو تخصيص ما يقرب من 5% من الإيرادات السنوية في البحث والتطوير، وسيكون هذا المبلغ كافياً لتمويل دفع السيارات الكهربائية، حسبما صرح سامويلسون للصحفيين.

باعت الشركة أكثر من 660 ألف سيارة العام الماضي وحققت عائدات للعام بأكمله بلغت 31.2 مليار دولار.

بحلول عام 2025، تتوقع فولفو أن تكون نصف السيارات التي تبيعها كهربائية بالكامل والنصف الآخر هجينة، بما في ذلك ما يسمى بالسيارات الهجينة الخفيفة التي لا تحتوي على قابس.

عبر الإنترنت

كما تستهدف الشركة توسيع عروض بيع السيارات عبر الإنترنت والتي انطقت في عام 2016 عبر ما يعرف بـ سيارة من فولفو Care by Volvo، حيث تسعى لتضمين عمليات البيع المباشر مع حزمة للصيانة والمساعدة على الطريق وكذلك التأمين.

ستكتمل جميع عمليات الشراء عبر الإنترنت بسعر ثابت غير قابل للتفاوض من خلال موقع الويب الخاص بشركة فولفو، بينما يظل التجار جزءاً من المبيعات والخدمة وعملية التسليم، على حد قول فولفو.