.
.
.
.
أسعار النفط

تعديلات مؤشر خام برنت تزعج التجار.. و"بلاتس" تعتذر عن إرباك السوق

تسعير نقطة التسليم يهمل تكاليف الشحن

نشر في: آخر تحديث:

اعتذرت شركة ستاندرد أند بورز غلوبال بلاتس S&P Global Platts، لتجار النفط عن السرعة التي أعلنت بها عن تعديل السعر الذي يدعم مجموعة من معاملات النفط الخام في العالم.

وقالت الشركة إن الخطط التي تشمل من بين أمور أخرى إضافة الخام الأميركي إلى مؤشر برنت القياسي الرئيسي، فاجأت الكثيرين في السوق وتسببت في حالة من الغضب.

وبررت الشركة التعديلات بسبب ضرورة اتخاذ الخطوات لضمان وجود نفط كاف لتعويض المؤشر في المستقبل مع تراجع الإمدادات من منطقة بحر الشمال، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قالت رئيسة قسم تقارير أسعار أسواق النفط في بلاتس، فيرا بلي، في مكالمة مع المشاركين في السوق ووسائل الإعلام على موقع "بلاتس": "تسببت مفاجأة التغييرات المعلنة وعدم إجراء المزيد من المشاورات في الغضب والإحباط لدى البعض، ونحن نأسف لذلك".

وفي السياق ذاته، أعلنت بلاتس لأول مرة عن التغييرات في ديسمبر، قبل تأكيدها الأسبوع الماضي. فاجأت الخطة بعض المتداولين لأنها ستتضمن تسعير البضائع عند نقطة التسليم - مما يتطلب إضافة تكاليف الشحن وإجراء تغييرات أساسية أخرى على المعيار.

وتأتي أهمية التعديلات، لأن معيار خام برنت يساعد في تسعير أكثر من ثلثي الخام العالمي.

من بين أولئك الذين أعربوا في الأصل عن قلقهم بشأن خطة بلاتس شركة إنتركونتننتال إكستشانج Intercontinental Exchange، التي تضم عقوداً متعددة مرتبطة بخام برنت المؤرخ.

من جانبها وقبل الإعلان عن التجديد، أرسلت شركة إنتركونتننتال رسالة إلى بلاتس تحذر فيها من إجراء إصلاح شامل، وفقاً لما ذكره شخص مطلع على الأمر. وأثارت هذه الخطوة تداولات محمومة في بعض العقود الأسبوع الماضي، قبل أن يصدر كل من بلاتس وآي سي إي بيانات توضح خططهما.

وقالت شركة إنتركونتننتال في الخطاب أيضاً إنها فوجئت باختيار بلاتس إضافة الخام الأميركي إلى الخام القياسي، دون التشاور بشأن إضافة النفط من حقل يوهان سفيردروب النرويجي العملاق.

بدورها ذكرت بلاتس، إن هذا الخام أثقل وأكثر كبريتاً من الخام المتضمن حالياً في خام برنت، مما يجعل إضافته أكثر صعوبة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة