.
.
.
.
طيران

خسائر لوفتهانزا تتجاوز 8 مليارات دولار وتدرس تقليص أسطولها

التطعيمات طوق النجاة

نشر في: آخر تحديث:

سجلت دويتشه لوفتهانزا إيه جي خسارة سنوية قياسية بلغت 6.7 مليار يورو (8.1 مليار دولار) وقالت إن الأمر سيستغرق وقتاً أطول مما كان متوقعاً في السابق لتحقيق التعافي الكامل من أزمة فيروس كورونا.

قالت أكبر مجموعة شركات طيران في أوروبا يوم الخميس إنها ستكافح لكسب المال من الرحلات الجوية قبل نهاية هذا العام حيث أنها تعيد خطط السعة. وقال الرئيس التنفيذي كارستن سبور إنه لا يزال هناك انتعاش هذا الصيف، ولكن فقط إذا سمحت وتيرة التطعيمات بتخفيف القيود الدولية، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

أضاف سبور في بيان: "نتوقع أن يرتفع الطلب مرة أخرى بمجرد أن يتم تخفيض قيود السفر التقييدية من خلال نشر المزيد من الاختبارات واللقاحات". "يجب أن تحل شهادات التطعيم والاختبار الرقمية المعترف بها دولياً محل حظر السفر والحجر الصحي".

وحذر، من أن شركة الطيران الخاصة به قد تكون قادرة على تشغيل 90% فقط من قدرتها قبل انتشار الوباء حتى منتصف العقد، مما يشير إلى تدهور ثقته في الانتعاش بعد أن اقترحت الشركة سابقاً أن السوق قد يتعافى بالكامل بحلول عام 2024.

تتوقع لوفتهانزا الآن تشغيل ما بين 40% و 50% من طاقتها لعام 2019 هذا العام، مقارنة بالهدف السابق البالغ 40% إلى 60%.

خفضت لوفتهانزا الإنفاق الرأسمالي بمقدار الثلثين في عام 2020 وقالت إن الإنفاق على الطائرات سيتقلص في السنوات المقبلة حيث ستخفض الأسطول إلى 650 طائرة بحلول عام 2023 من أكثر من 750 في نهاية العام الماضي.

كما تفكر شركة الطيران فيما إذا كانت ستزيل جميع الطرز التي يزيد عمرها عن 25 عاماً من الخدمة بشكل دائم.

تراجعت إيرادات العام بأكمله بنسبة 63% إلى 13.5 مليار يورو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة