.
.
.
.
فيروس كورونا

شعب يكنز مدخرات إضافية خلال كورونا تعادل اقتصاد كوريا

قد تكون وقودا للانتعاش بعد الجائحة

نشر في: آخر تحديث:

جمع المستهلكون في أكبر الاقتصادات في العالم مدخرات إضافية بقيمة 2.9 تريليون دولار خلال عمليات الإغلاق المرتبطة بوباء كورونا، وهو مخزون نقدي هائل يخلق إمكانية التعافي القوي من الركود الوبائي.

وكنزت الأسر في الولايات المتحدة والصين والمملكة المتحدة واليابان وأكبر دول منطقة اليورو الكثير من الأموال عندما أجبرها فيروس كورونا على البقاء في المنزل وحجبهم عن المتاجر، وفقاً لتقديرات بلومبرغ إيكونوميكس، التي اطلعت عليها "العربية.نت".

وتظهر البيانات أن نصف هذا المجموع - 1.5 تريليون دولار ويتزايد - موجود في الولايات المتحدة وحدها. هذا على الأقل ضعف متوسط النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي الذي شهده التوسع الأخير ويعادل الناتج السنوي لكوريا الجنوبية.

ويجب أن توفر مثل هذه المدخرات وقوداً للاقتصادات حتى تنتعش بمجرد أن يتم هزيمة الوباء عبر مجموعة اللقاحات المطروحة.

ويراهن المتفائلون على فورة تسوق حيث يعود الناس إلى تجار التجزئة والمطاعم وأماكن الترفيه والمواقع السياحية الساخنة والأحداث الرياضية بالإضافة إلى تسريع عمليات شراء التذاكر الكبيرة التي توقفوا عنها.

وفي الولايات المتحدة، سيؤدي انخفاض جميع الأموال التي تم توفيرها في العام الماضي إلى دفع النمو الاقتصادي إلى ما يصل إلى 9% بدلاً من 4.6% المتوقعة حالياً لإجمالي الناتج المحلي لعام 2021، وفقاً لـ بلومبرغ إيكونوميكس.

وعلى النقيض من ذلك، إذا لم يتم إنفاق المدخرات، فمن المرجح أن ينمو الاقتصاد بنسبة 2.2% فقط.

وقالت كبيرة الاقتصاديين في منطقة اليورو في بلومبيرغ إيكونوميكس، ميفا كوزين: "تبين أن صيف 2020 كان فجراً كاذباً، لكنه أظهر أيضاً مدى السرعة التي يمكن أن تنتعش بها الاقتصادات مرة أخرى عند إزالة الإجراءات الاحترازية المرتبطة بكوفيد-19".