.
.
.
.
لقاح كورونا

ثلاثة أسباب وراء تصدر الإمارات عمليات التطعيم عالمياً

نجم: التصنيع المحلي أمن قومي

نشر في: آخر تحديث:

اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة برنامجها للتلقيح على اللقاح الذي طورته مجموعة سينوفارم الصينية، بالنظر إلى التوافر المبكر وإمكانية إنتاج الجرعات محلياً.

قال مدير المكتب التنفيذي في دائرة الصحة في أبوظبي، عمر نجم، إن دولة الإمارات العربية المتحدة، التي لديها واحدة من أسرع عمليات طرح اللقاحات في العالم، دخلت في محادثات مع 23 شركة وتفاعلت معها بشأن 3 عوامل رئيسية.

وأوضح نجم، أن الشراء والشراء المبكر من بين الاعتبارات الرئيسية، في حين كان إجراء التجارب السريرية المحلية وتصنيع اللقاحات في الدولة هي النقاط الأخرى للمشاركة. قال نجم "شعرنا بسعادة كبيرة بسبب لقاح سينوفارم"، وفقاً لما ذكره لوكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قدمت الإمارات حتى الآن 6.2 مليون جرعة من لقاحات كوفيد-19، وتهدف إلى تلقيح نصف السكان البالغ عددهم 10 ملايين نسمة معظمهم من المغتربين قبل نهاية هذا الشهر.

لقاح سينوفارم هو اللقاح الأكثر استخداماً في دولة الإمارات العربية المتحدة وأظهر معدل فاعلية بنسبة 86% في تجارب المرحلة الثالثة المحلية.

وافقت الإمارات على الحقنة بعد إجراء تجارب شملت 31 ألف متطوع وتخطط لبدء تصنيع اللقاح هذا العام. كما حصل لقاح سبوتنيك الروسي على تصريح طارئ.

بالإضافة إلى ذلك، تمت الموافقة أيضاً على اللقاحات التي طورتها أسترازينيكا، وفايزر، على الرغم من توفرها في الغالب في دبي.

أبلغت الإمارات عن حوالي 400000 حالة منذ بداية تفشي المرض. توفي حوالي 1200 شخص، مما يجعل الإمارات العربية المتحدة واحدة من أقل معدلات وفيات الحالات في العالم، وفقاً لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

قال نجم: "نحن نضع الأمور في مكانها الصحيح، وهو الاستثمار بشكل أكبر في التصنيع وتوطين بعض ما نحتاج إليه، على الرغم من أنه قد لا يدفع عائداً على الاستثمار على المدى الطويل". لكنه مع ذلك يصبح عنصرا من عناصر الأمن القومي.