.
.
.
.
فيروس كورونا

قبرص تشق صف الاتحاد الأوروبي بهذا القرار.. ودول أخرى تتبعها!

استقبال البريطانيين بدءاً من مايو

نشر في: آخر تحديث:

قالت قبرص إنها ستسمح للبريطانيين الذين تلقوا جرعتين من لقاح كورونا بدخول أراضيها بدايةً من شهر مايو المقبل، مما يفتح الباب أمام موجة من كبار السن من السائحين في المملكة المتحدة، حيث تستهدف عودة مبكرة في حركة السياحة التي يعتمد عليها اقتصادها.

وإلى ذلك، قالت الدولة الجزيرة الواقعة في شرق البحر المتوسط يوم الجمعة إنها ستقبل الزوار المؤهلين اعتباراً من 1 مايو، على الرغم من أن الحكومة البريطانية لن ترفع الحظر المفروض على السفر الترفيهي حتى 17 مايو على أقرب تقدير، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

تسلط هذه الخطوة الضوء على كفاح الاتحاد الأوروبي لصياغة نهج مشترك بشأن جوازات سفر كورونا، حيث سيستغرق العمل على منصة رقمية نحو ثلاثة أو أربعة أشهر، خاصةً بعد أن بدأت البلدان المعتمدة على السياحة في كسر الصفوف وصياغة ترتيبات ثنائية.

وبطريقة مماثلة قالت جزيرة ماديرا البرتغالية في فبراير / شباط إنها ستسمح بدخول الزوار المحصنين، بينما قالت الحكومة اليونانية إنها تتوقع الإعلان في الأسابيع المقبلة.

من جانبه صرح وزير السياحة القبرصي سافاس بيرديوس لوكالة الأنباء الحكومية "هذا تطور مهم للغاية"، مضيفاً أن هذه الخطوة يجب أن تخلق "الاستقرار الضروري والشعور بالأمان للمسافرين حتى يتمكنوا من التخطيط لعطلتهم في الصيف المقبل".

جواز سفر الاتحاد الأوروبي

جواز سفر كوفيد الذي طورته المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، من شأنه أن يؤكد أن حامليها قد أثبتوا نتائج سلبية أو تم تطعيمهم أو تعافوا من الفيروس.

من جانبها قال رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير، ما يسمى بالشهادة الرقمية الخضراء "سيتم تصميمها لتسهيل حرية الحركة والتأكد من أنه في حين أن بعض القيود المفروضة على حرية الحركة قد تظل سارية، فلن يتم استخدامها إلا عند وجود مبرر وبالقدر اللازم".

وقالت: "إن الأمر قد يستغرق ثلاثة أشهر على الأقل لإكمال العمل على الشهادة الرقمية"، حيث تخطط المفوضية لاعتماد الاقتراح التشريعي لجواز السفر في 17 مارس.