.
.
.
.
اقتصاد روسيا

روسيا قد ترفع الفائدة بقوة هذا العام مع تفاقم مخاطر التضخم

التضخم تجاوز 5.7% في فبراير

نشر في: آخر تحديث:

يفكر بنك روسيا في التحرك بشكل أسرع إلى تشديد السياسة النقدية وقد يرفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 125 نقطة أساس أو أكثر قبل نهاية العام، وفقاً لما ذكره مصدر مطلع على المناقشات.

ووفقاً للمصادر، فإن ارتفاع التضخم والمخاوف بشأن خطط الحكومة لزيادة الإنفاق، يعني أن البنك المركزي قد يرفع المعدل في عدة خطوات إلى 5.5% أو ربما حتى 6% - على الرغم من أن هذا يُنظر إليه حالياً على أنه أقل احتمالاً - بحلول نهاية العام، فيما يبلغ معدل الفائدة الآن عند مستوى قياسي منخفض بلغ 4.25%.

مثل هذه الخطوة السريعة لتشديد السياسة النقدية ستمثل تحولاً جذرياً للبنك المركزي، الذي قال حتى وقت قريب إن وضعه سيظل ملائماً حتى عام 2022 من أجل الحفاظ على الانتعاش الاقتصادي. فيما لا يتوقع الاقتصاديون رفع الفائدة بأكثر من 50 نقطة أساس هذا العام، وفقاً لاستطلاعات بلومبرغ، والتي اطلعت عليها "العربية.نت".

من جانبهم يتوقع جميع الاقتصاديين الذين شملهم الاستطلاع، باستثناء اثنين، أن يحافظ بنك روسيا على أسعار الفائدة ثابتة في اجتماع يوم الجمعة، لكن المحافظ إلفيرا نابيولينا الأسبوع الماضي أشار إلى احتمال زيادات في الأسعار في الأشهر المقبلة، خاصةً وأن الأسواق الناشئة من تركيا إلى البرازيل تواجه أيضاً أسعار فائدة أعلى هذا العام مع ارتفاع التضخم.

صعد التضخم التوقعات في فبراير، حيث ساعد ارتفاع أسعار المواد الغذائية وضعف الروبل في دفع المعدل إلى 5.7%، وهو ما يتجاوز بكثير هدف البنك المركزي البالغ 4%. كان النمو الاقتصادي أقوى من المتوقع بعد أن تجنبت روسيا الإغلاق في نهاية عام 2020. ويشعر البنك المركزي بالقلق أيضاً من أن الحكومة ستعزز الإنفاق هذا العام، وتطلق النقد في وقت أبكر مما كان متوقعاً وتؤجج ضغوط الأسعار، وفقاً لما ذكره المصدر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة