.
.
.
.
لقاح كورونا

الاتحاد الأوروبي يهدد لندن بشأن اللقاحات.. وشهادة سفر رقمية

تطعيمات المملكة المتحدة 4 أضعاف نظرائها الأوروبيين

نشر في: آخر تحديث:

اقترحت المفوضية الأوروبية إصدار شهادات رقمية تقدم دليلاً على أن حامليها قد تم تطعيمهم، أو تعافيهم من كورونا، أو قد تم اختبارهم مؤخرًا بنتيجة سلبية.

يأتي ذلك في خطوة لتخفيف القيود التي يسببها فيروس كورونا على السفر، استعدادا للعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، ورفع موحّد ومنسق لعمليات الإغلاق بين دول الاتحاد. ومن المقرر بحسب مسودة القرار اعتماد الشهادات الرقمية الجديدة بحلول منتصف يونيو المقبل.

بدورها، هددت رئيسة المفوضية الأوروبية -أورسولا فون دير لاين بوقف صادرات اللقاح إلى المملكة المتحدة، مما أعاد فتح نزاع مع الحكومة البريطانية أدى إلى زيادة التوترات بشكل كبير بين الاتحاد الأوروبي وعضوه السابق.

في الوقت الذي يكافح فيه الاتحاد الأوروبي لتسريع وتيرة برنامجه المتعثر للتطعيم ضد فيروس كوفيد، أثارت فون دير لاين احتمالية سحب الزناد الطارئ في معاهدة الكتلة - التي استخدمت سابقاً فقط خلال أزمة النفط في السبعينيات - للسماح للسلطات بشكل فعال السيطرة على الإنتاج والتوزيع.

وقالت إن الاتحاد الأوروبي سينظر في حظر الإمدادات إلى البلدان التي لا ترد بالمثل أو التي لديها بالفعل معدلات تطعيم عالية، مع الإشارة إلى أن المملكة المتحدة هي المستورد الأول للقاحات.

وقالت فون دير لاين للصحفيين في بروكسل يوم الأربعاء "كل الخيارات مطروحة على الطاولة ونحن في أزمة القرن. أنا لا أستبعد أي شيء في الوقت الحالي لأنه يتعين علينا التأكد من تلقيح الأوروبيين في أسرع وقت ممكن".

في انتظار وكالة الأدوية الأوروبية

يأتي التهديد في الوقت الذي تمر فيه عملية التطعيمات في الاتحاد الأوروبي بحالة من الفوضى، حيث علقت عدد من الدول استخدام لقاح أسترازينيكا لفحص الآثار الجانبية على الرغم من أن منظم الأدوية في الاتحاد الأوروبي قال مراراً وتكراراً إن فوائد اللقاح تفوق المخاطر.

كررت منظمة الصحة العالمية وجهة نظرها القائلة بأن اللقاح يجب أن يستمر قبل المراجعة المرتقبة للغاية من وكالة الأدوية الأوروبية يوم الخميس. قالت فرنسا إنها ستتبع نصيحة وكالة الأدوية الأوروبية.

في الوقت الذي تستمر فيه حملة التطعيم البريطانية في تجاوز نظيراتها في أوروبا، بمعدل أربعة أضعاف الجرعات التي يتم إعطاؤها، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إنه سيحصل على تطعيم ضد فيروس كورونا "قريباً جداً - وسيكون بالتأكيد هو تطعيم أكسفورد أسترازينيكا الذي سأحصل عليه.

مخاوف تتعلق بالسلامة

قام الاتحاد الأوروبي الآن بإعطاء 11 جرعة لكل 100 شخص، مقارنة بـ 33 جرعة في الولايات المتحدة و39 جرعة في المملكة المتحدة، وفقاً لمؤشر تتبع التطعيمات في بلومبرغ، والذي اطلعت عليه "العربية.نت". فيما رفع رفع التكتل عدد الجرعات التي يتوقع الحصول عليها في الربع الثاني إلى 360 مليون جرعة.

ألمح الاتحاد الأوروبي إلى حظر الصادرات إلى المملكة المتحدة في يناير، لكن هذا الاحتمال تلاشى بعد أن أشارت فون دير لاين إلى أنها تلقت تأكيدات من جونسون بأن إمدادات أسترازينيكا إلى أوروبا لن يتم تقييدها.

وقالت: "لقد لاحظنا أنه في الأسابيع الستة الماضية، تم تصدير 10 ملايين جرعة إلى المملكة المتحدة. "إذا لم يتغير الوضع، فسيتعين علينا التفكير في كيفية جعل الصادرات إلى البلدان المنتجة للقاحات تعتمد على مستوى انفتاحها.

قالت فون دير لاين، إن على قادة الاتحاد الأوروبي التفكير في اتخاذ تدابير إضافية لتأمين إمدادات اللقاح عندما يجتمعون الأسبوع المقبل، بما في ذلك الاستخدام المحتمل للسلطات القانونية الطارئة للسيطرة بشكل فعال على الإنتاج والتوزيع.

تسمح المادة 122 من معاهدة الاتحاد الأوروبي بإدخال تدابير طارئة عندما "تنشأ صعوبات شديدة في توريد منتجات معينة.

قالت فون دير لاين: "يجب أن تكون الأولوية لإنتاج اللقاحات وتسليمها في الاتحاد الأوروبي، وأود أيضاً مناقشة هذه الصورة الكاملة مع رؤساء الدول والحكومات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة