.
.
.
.
النفط

بضغط من المصافي الحكومية.. الصين توجه ضربة لقطاع النفط الرديء 

سيخفض واردات بكين بمقدار الثلث

نشر في: آخر تحديث:

تواجه إحدى الزوايا الأسرع نمواً في سوق الطاقة في الصين ضربة مدمرة محتملة حيث تزيد حكومة شي جين بينغ من التدقيق في أنواع الوقود عالية الانبعاثات.

ولضبط السوق، يدرس المنظمون الصينيون فرض ضريبة جديدة على واردات ما يسمى بزيت الدورة الخفيفة، أو LCO، وقد طلبوا من شركات الطاقة والوكالات الحكومية تقديم ملاحظات حول مسودة الخطة، حسبما قال أشخاص على دراية بالموضوع.

وقالت المصادر، إن الضريبة قد تدخل حيز التنفيذ في أقرب وقت ممكن في النصف الأول من عام 2021 إذا تمت الموافقة عليها، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ومن شأن فرض ضرائب على واردات زيت الدورة الخفيفة، أن يقلب اقتصاديات السوق التي تضخمت إلى 7 مليارات دولار العام الماضي من لا شيء تقريباً في عام 2014. وقد ارتفع الطلب جزئياً لأن إعفاء LCO من ضريبة استهلاك الوقود في الصين يعني أنه يمكن استخدامها لصنع الديزل وزيت الوقود بأسعار أرخص. من تلك التي تتقاضاها مصافي التكرير الصينية المملوكة للدولة بما في ذلك سينوبك وبتروتشاينا.

وسجلت الواردات الصينية من زيت الدورة الخفيف من موردين في كوريا الجنوبية، مثل SK Innovation و GS Caltex، رقما قياسيا في عام 2020 حيث عززت الصين البناء والإنتاج الصناعي لإنعاش اقتصادها المنهك بـ كوفيد-19، مما أدى إلى زيادة الطلب على الديزل وأنواع الوقود الأخرى.

في حين أن المصافي الصينية تضغط منذ فترة طويلة من أجل إنهاء الإعفاء الضريبي على الزيت الخفيف، فإن مناشداتها تكتسب المزيد من الزخم بعد أن تعهد الرئيس تشي، في سبتمبر بأن تصبح الصين محايدة للكربون بحلول عام 2060.

ويُعفى LCO حالياً من ضريبة استهلاك الوقود لأنه يعتبر مادة أولية للبتروكيماويات، وليس وقوداً نهائياً، فيما تم اقتراح توسيع الضرائب على البنزين والديزل لتشمل المنتجات النفطية المعروفة باسم مزيج المواد - مثل LCO والعطريات المختلطة - من قبل مسؤول في سينوبك خلال اجتماع الكونغرس الصيني السنوي هذا الشهر.

ومن شأن القرار المحتمل أن يخفض إجمالي الواردات بنحو الثلث من 450000 برميل يومياً - أو حوالي مليوني طن شهرياً - في نهاية العام الماضي إلى ما لا يقل عن 300000 في مارس وأبريل، قبل أن تتعافى في منتصف عام 2021 بسبب عوامل موسمية، وفقاً لتقرير من شركة استشارات الطاقة FGE.

من جانبه قال رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ، الأسبوع الماضي، إن أكبر مستخدم للطاقة وملوث في العالم يخطط لخفض انبعاثات الكربون لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 18% حتى عام 2025 وخفض استخدام الطاقة لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 13.5%.