.
.
.
.
عملات مشفرة

لن تصدق!.. ثلث سكان هذه الدولة يتعاملون بالعملات المشفرة

احتلت اليابان المرتبة الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:

أدى الاعتماد على التحويلات وانتشار المدفوعات الهاتفية من شخص إلى أخر إلى ارتفاع حاد في استخدام العملات المشفرة في أكبر اقتصاد في إفريقيا.

فمن بين 74 دولة في استطلاع "Statista" العالمي للمستهلكين، كان النيجيريون هم الأكثر احتمالا لاستخدام أو امتلاك عملات مشفرة.

قال ما يقرب من ثلث النيجيريين إن هذا ينطبق عليهم، حيث تسببت التكلفة العالية لإرسال الأموال عبر الحدود بالطريقة التقليدية في تحول الكثيرين إلى عمليات تبادل العملات المشفرة المحلية التي تلبي احتياجات العمال الأجانب وعائلاتهم، وفقاً لما ذكره موقع بيتكوين دوت كوم، واطلعت عليه "العربية.نت".

غالباً ما يستخدم النيجيريون هواتفهم لإرسال الأموال لبعضهم البعض أو للدفع في المتاجر. في الآونة الأخيرة، قامت الشركات في الدولة بإضافة العملات المشفرة إلى خيارات الدفع عبر الهاتف، مضيفة طريقة أخرى يمكن للنيجيريين من خلالها استخدام العملة المشفرة في حياتهم اليومية.

ورغم أن فكرة التشفير قد تبدو أقرب للدول المتقدمة، إلا أن الترتيب الثاني والثالث في أعلى معدلات استخدام للعملة المشفرة في الاستطلاع كان في فيتنام والفلبين، على التوالي، ومدفوع أيضاً بتكلفة التحويلات.

بدوره وافق البنك المركزي الفلبيني على العديد من بورصات العملات المشفرة للعمل كـ "شركات تحويل أموال" في البلاد.

كما تتدخل الحكومة نفسها بالفعل في العملات المشفرة من خلال إنشاء تطبيق باسم بوند Bond، يعمل على تسويق أذون وسندات الخزانة الحكومية للأفراد بتكنولوجيا سلاسل الكتل blockchain بالتعاون مع يونيون بنك Unionbank.

وتأتي تلك الخطوة مدعومة بما هو أبعد، حيث قام يونيون بنك بتركيب جهاز صراف آلي لصرف بيتكوين في ماكاتي (مترو مانيلا)، مما يوضح كيف تدخل العملات المشفرة ببطء إلى التيار الرئيسي في البلاد.

بالإضافة إلى المستخدمين في إفريقيا وجنوب شرق آسيا، هناك منطقة أخرى في العالم حيث يوجد العديد من مستخدمي العملات المشفرة وهي أميركا اللاتينية. تتصدر بيرو عملية التبني بنسبة 16% من المستجيبين، بينما وصلت البرازيل وكولومبيا والأرجنتين والمكسيك وتشيلي إلى رقمين. كانت سويسرا الدولة ذات أعلى معدل تبني في أوروبا إلى جانب اليونان (11% لكل منهما). بشكل عام، كان لدى الدول الأوروبية والأنجلو مستويات منخفضة جداً من التبني.

وتأكيد على ذلك احتلت اليابان المرتبة الأخيرة في الاستطلاع مع 4% فقط من المشاركين الذين تعاملوا أو استخدموا العملات المشفرة، وسبقتها كلاً من الولايات المتحدة، والصين، وألمانيا، بفارق بسيط.