.
.
.
.
الحرب التجارية

هل تستعيد الحرب التجارية لهيبها؟.. الصين لم تفِ باتفاقها

بكين اشترت ثلث البضائع الأميركية المطلوبة بموجب صفقة تجارية

نشر في: آخر تحديث:

تتخلف الصين كثيراً عن أهداف العامين المحددة في اتفاقها التجاري مع الولايات المتحدة، بعد أن اشترت فقط حوالي ثلث السلع التي قالت إنها ستشتريها حتى الآن.

وبلغ إجمالي مشتريات السلع الزراعية والمصنعة والطاقة الأميركية 123 مليار دولار في 14 شهراً منذ توقيع الصفقة التجارية في يناير 2020، وفقاً لتحليل بلومبرغ للبيانات الصينية الرسمية، والتي اطلعت عليها "العربية.نت"، حيث أنجزت ما نسبته 32.6% من الهدف البالغ 378 مليار دولار للعامين 2020 و2021.

كان هناك شك واسع النطاق في أن الصين سوف تفي بالأهداف الموعودة، حتى قبل انتشار الوباء، مما يلحق الضرر بكل من الطلب وقدرة الولايات المتحدة على توريد السلع. ومع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كانت بكين ستواجه أي تداعيات من الولايات المتحدة لفشلها في تحقيق أهدافها.

وعلى الرغم من أن وزارة الخارجية الصينية قالت إن المسؤولين ناقشوا التجارة خلال المحادثات الأخيرة بين البلدين في ألاسكا، لم تكن هناك إشارة محددة للاتفاق التجاري أو ما سيفعله الجانبان بالرسوم الجمركية المفروضة أثناء الخلاف بينهما.

وزادت الصين وارداتها من السلع الزراعية الأميركية منذ أواخر العام الماضي، في إطار سعيها لتعويض النقص في السلع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة