.
.
.
.
طيران

رئيس ألافكو للعربية: قطاع الطيران بدأ يشهد بوادر التعافي

الشركة تقلص طلبياتها من الطائرات في الأعوام الثلاثة المقبلة وسط أزمة كورونا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة "ألافكو" في الكويت عن خططها لتقليص طلبياتها من الطائرات في الأعوام الثلاثة المقبلة، وسط تأثر قطاع الطيران بشدة بفيروس كورونا وتداعياته.

وفي مقابلة مع "العربية"، علّل أحمد الزبن رئيس مجلس إدارة ألافكو أسباب اتخاذ هذا القرار، بسعي الشركة إلى اتخاذ إجراءات سريعة لتخفيف الكلفة الرأسمالية للسنتين الحالية والقادمة، وذلك لتوفير السيولة اللازمة لعبور فترة الجائحة التي برزت ملامح طول أمدها.

وأضاف أن هذا الأمر "استوجب التفاوض مع المصانع مثل "بوينغ" و"إيرباص" لجدولة جزء كبير من طلبياتنا، فيما تم الاستمرار في تسلم طائرات مجدولة في السابق من "إيرباص" وإعادة جدولة معظمها من 40 إلى 50 طائرة للسنوات القادمة".

من ناحية أخرى، لفت الزبن إلى أن ألافكو أجرت مفاوضات مع "بوينغ" لتقليص طلبيات الشركة التي كانت 40 طائرة من بوينغ 737 ماكس، وتم خفضها إلى 20 طائرة، فيما تمت إعادة جدولة تسلم الطائرات لتبدأ من عام 2024.

وحول تعافي القطاع، أكد على "وجود بوادر لهذا التعافي والتي لها أوجه كثيرة، منها عودة قطاع الطيران للرحلات، ليس بصورة كبيرة لكنها بداية مشجعة، وعودة الطلب على الطائرات الذي كان شبه معدوم خلال الجائحة، وذلك بفضل التطعيمات والشعور بالارتياح لدى قطاع الطيران من شركات ومسافرين".

وحول التوقعات بأن انتعاش القطاع لن يحدث حتى عام 2024، لفت إلى أننا ما زلنا في 2021 وبدأنا بالفعل في رؤية ملامح التعافي تظهر مع اتجاه التشدد في الإجراءات على حدود الدول نحو المرونة، ونجاح بعض شركات الطيران في استحداث تطبيقات بالتعاون مع "أياتا".

وحول التعامل مع عملاء التأجير الذين عانوا من شح في السيولة جراء الوباء وتعطل السفر، أوضح رئيس مجلس إدارة "ألافكو" أنهم تعاملوا مع الوضع بالدخول في مفاوضات مع الشركات الـ 24 التي تربطهم بها اتفاقيات تأجير، واستطاعوا إعادة هيكلة الدفعات، مما أعطى مرونة أكثر للشركات وخفف من شدة وطأة الالتزام بالدفعات الشهرية، كما منح الشركة الفرصة للحفاظ على عملائها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة