.
.
.
.
قناة السويس

من يدفع تعويضات السفينة الجانحة في قناة السويس؟

لا يوجد عقد مع ملاك السفن يفرض على القناة دفع تعويضات

نشر في: آخر تحديث:

قال نائب رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة أليانز للتأمين مصر، محمد مهران، في مقابلة مع قناة "العربية"، اليوم الخميس، إن السفينة البنمية الجانحة في قناة السويس، من أكبر السفن على مستوى العالم، وتحمل علم بنما، وحدث لها جنوح وهو فقدان السيطرة على السفينة من قبل القبطان بسبب الرياح الشديدة بنحو 40 عقدة بحرية.

وأضاف أن التأمين على السفن ينقسم لنوعين منه وثيقة الأجسام، بخلاف التأمين على البضائع، وتقع المسؤوليات في هذا الحادث على السفينة المسببة للضرر، لأن الضرر قد يكون للمنطقة المحيطة بالحادث أو نتج عنه حدوث تلوث، مع فرض غرامات متوقعة من هيئة قناة السويس على ملاك ومديري السفينة الجانحة.

وقال العضو المنتدب بشركة أليانز مصر، إنه في مثل هذه الحوادث تطلب هيئة قناة السويس تعويضات من السفينة، ويرجح أن يطلب ملاك السفينة تعويض من الشركة المؤمنة وهي نادي الحماية والتعويض الإنجليزي المؤمن على السفينة.

وأضاف أن سلطات قناة السويس لا تدفع تعويضات في مثل هذه الحوادث، لأنه لا يوجد عقد مع ملاك السفن يفرض على القناة دفع تعويضات لهم، وذلك من غير المرجح حدوثه.

وأضاف مهران أن الالتزام يرجح على السفينة الجانحة، وسيكون نادي الحماية والتعويض الإنجليزي مسؤولاً عن دفع التعويضات كافة المتوقع زيادتها عن مئات الملايين من الدولارات لعظم الكارثة.

وتوقع نائب رئيس أليانز مصر، أن تطلب الشركات المالكة للسفن المعطلة تعويضات من السفينة البنمية المعطلة ونادي الحماية للتأمين المؤمن على الشركة، وبالمثل ستطالب هيئة قناة السويس.

بدأت محاولات تعويم السفينة منذ وقوع الحادث صباح الثلاثاء الماضي، وجرت عمليات الإنقاذ من خلال إدارة التحركات بالهيئة بواسطة 8 قاطرات أبرزهم القاطرة بركة 1 بقوة شد 160 طنا، حيث يتم الدفع من جانبي السفينة وتخفيف حمولة مياه الاتزان لتعويم السفينة واستئناف حركة الملاحة بالقناة.

جدير بالإشارة، أن سفينة الحاويات البنمية EVER GIVEN تتبع الخط الملاحي EVER GREEN، يبلغ طول السفينة 400 متر، وعرضها 59 متراً، فيما تبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن.

وأدى توقف الملاحة بالقناة إلى ارتفاع أسعار النفط وسط ترقب عالمي، نظراً لأهمية القناة كأحد أهم الممرات التجارية عالمياً، وتستحوذ على نحو 12% من حركة التجارة العالمية.