.
.
.
.
شركات

شركة أميركية تحاول مواكبة واقعها.. تستقطب إسماً بارزاً من "أمازون"

موجة شراء عنيفة قادت أسهم "غيم ستوب" إلى 340 دولاراً في يناير

نشر في: آخر تحديث:

بعد موجة الصعود العنيفة لأسهم شركة "غيم ستوب" GameStop الأميركية جراء عمليات المضاربة العدائية من جانب المستثمرين الأفراد ضد صناديق التحوط، والتي قادت أسهم الشركة للارتفاع من مستوى 4 دولارات إلى أكثر من 340 دولاراً للسهم في يناير قبل انهيارها مرة أخرى دون 50 دولاراً، باتت الشركة مطالبة بالاحتفاظ بهذا المكسب الضخم في قيمتها السوقية وعكفت على تغيير هيكلي للإدارة.

وفي هذا السياق، عينت الشركة، إليوت ويلك كرئيس تنفيذي للنمو، وهو الأحدث في سلسلة من التعيينات التنفيذية العليا، وجزء من إصلاح الشركة من قبل المستثمر الناشط وعضو مجلس الإدارة ريان كوهين.

بالإضافة إلى ويلك، عين بائع التجزئة لألعاب الفيديو أيضاً أندريا وولف نائباً لرئيس تطوير العلامة التجارية، وتوم بيترسن نائباً لرئيس التسويق للمساعدة في تنفيذ استراتيجية كوهين لتحويل سلسلة المتاجر المادية إلى قوة نشطة في مجال التجارة الإلكترونية.

عانت جيم ستوب، كثيراً من استراتيجيتها المتقادمة والتي تعتمد على بيع الألعاب من خلال سلسلة متاجر للتجزئة، مع إهمال كلي للتجارة الإلكترونية، وهو الأمر الذي كبدها خسائر تتجاوز 250 مليون دولار العام الماضي وحده بسبب عمليات الإغلاق الناتجة عن كورونا.

ينضم ويلك من شركة "أمازون"، والتي أمضى فيها السنوات السبع الماضية، وستسلم مهامه في 5 أبريل، بينما كان وولف وبيترسن يعملان سابقاً في شركة تشيوي Chewy Inc، وانضما إلى الشركة اعتباراً من يوم الاثنين، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وإلى ذلك، ارتفعت أسهم "غيم ستوب" بنسبة 7.4% لتصل إلى 194.46 دولاراً بنهاية تعاملات يوم الثلاثاء.

قبل تعيينات يوم الثلاثاء، جلب كوهين عدداً من المديرين التنفيذيين الجدد، بما في ذلك كبير مسؤولي التكنولوجيا ونائب رئيس Chewy السابق لرعاية العملاء. كما تم طرد المدير المالي لشركة GameStop الشهر الماضي كجزء من التجديد، وتبعه في الأسبوع الماضي مسؤول تنفيذي كبير آخر.

وعانت شركة "غيم ستوب"، التي يقع مقرها في ضواحي دالاس، من تحول صناعة ألعاب الفيديو إلى التوزيع عبر الإنترنت. فمع تنزيل المزيد والمزيد من اللاعبين - أو على الأقل طلب البرامج والمعدات عبر التجارة الإلكترونية - هناك حاجة أقل للتوجه إلى متجر مادي.

في الأسبوع الماضي، تحدث المتداولون النشطون على منصة Reddit، عن أرباح مخيبة للآمال في الربع الرابع، ولمحوا إلى احتمال بيع أسهم إضافية للاستفادة من الطلب المتزايد.

وقد صعد سهم GameStop بأكثر من 860% حتى الآن هذا العام.