.
.
.
.
فيروس كورونا

خبر صادم.. شركات تأجير السيارات باعت ثلث أسطولها بـ2020

300 دولار في اليوم سعر استئجار سيارة على الأقل مع عودة الطلب

نشر في: آخر تحديث:

مع اقتراب فصل العطلات وعودة السفر داخل الولايات المتحدة إلى مستويات ما قبل كورونا، تواجه المسافرين مشكلةٌ جديدة هي واحدة من تبعات عام الجائحة.

فقد يكلفك استئجار سيارة، إذا وجدت واحدة .. أكثر مما ستنفقه على أجرة غرفة الفندق أو تذاكر المنتزهات الترفيهية عند 300 دولار على الأقل في اليوم.. فما الذي يحدث؟

قبل عام، توقف السفر الجوي تقريباً ما أدى إلى تعطل صناعة تأجير السيارات.

وتم تأجير السيارات بجزء بسيط من سعرها العادي أو بيعت كسيارات مستعملة لتوليد السيولة التي تحتاجها الشركات للنجاة من الأزمة.

باعت الصناعة في أميركا أكثر من نصف مليون سيارة، أي حوالي ثلث أساطيلها المجمعة!

على سبيل المثال Hertz، التي تحاول الحصول على موافقة المحكمة للخروج من الإفلاس، باعت 42% من أسطولها الأميركي العام الماضي.

كما باعت شركة Avis Budget Group ، نحو 25% من أسطولها.

والآن يجد المسافرون نقصا حادا في السيارات المتوفرة في مناطق العطلات المرغوبة ،حتى وإن قاموا بحجز مسبق، يتفاجأون بعدم توفر السيارات عند الوصول.

وبعد عام من الخسائر الفادحة، لم تتمكن شركات تأجير السيارات من إعادة بناء أساطيلها بالكامل، خاصة مع إغلاق مصانع السيارات بسبب نقص في رقائق الكمبيوتر اللازمة لبناء السيارات.

تمكنت هذه الشركات من شراء 400 ألف سيارة في الأشهر الخمسة الماضية، بانخفاض بـ 40% عن مشترياتها في العام السابق، وفقا لبيانات من كوكس للسيارات.

وفيما كانت شركات تأجير السيارات التقليدية تتكبد الخسائر لم يكن الأمر كذلك بالنسبة لمنصة تأجير السيارات Turo، التي ارتفعت إيراداتها بنسبة 7% بفضل كورونا.

تورو هي منصة لتأجير السيارات بنموذج عمل يشبه تطبيق العطلات Airbnb حيث قام المزيد من مالكي السيارات الذين لا يستخدمون سياراتهم بسبب فقدان الوظيفة أو العمل من المنزل بتسجيلها على المنصة لتأجيرها!!

وكسب نحو عشرة آلاف و500 دولار لكل مركبة سنوياً بعد دفع عمولات الشركة.