.
.
.
.
شركات

فضيحة "أركيغوس كابيتال" وتفاصيل صادمة.. مورغان ستانلي أشعل الفتيل

مصادر: تجنب خسائر بقيمة 10 مليارات دولار بسبب البيع المبكر

نشر في: آخر تحديث:

في الليلة التي سبقت فضيحة الديون الهامشية لشركة "أركيغوس كابيتال" يوم الجمعة قبل الماضي، باع بنك الاستثمار مورغان ستانلي - والذي كان يعد أكبر وسيط رئيسي لصندوق الاستثمار الذي انهار فجأة – بعض الرهانات المحفوفة بالمخاطر لصندوق التحوط، وفقاً لما ذكره مصادر مطلعة لشبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وأوضحت المصادر، أن مورغان ستانلي، باع أسهما بقيمة 5 مليارات دولار من رهانات أركيغوس كابيتال التي أثبتت فشلها في أسهم الإعلام الأميركية، وبعض شركات التكنولوجيا الصينية يوم الخميس 25 مارس.

وتأتي التفاصيل الجديدة، لتوضح الخطوة الاستباقية لـ "مورغان ستانلي"، والتي قد تكون وراء إشعال فتيل البيع العنيف يوم الجمعة لأسهم بلغت قيمتها تقريباً نحو 10 مليارات دولار، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ".

وتكشف خطوة "مورغان ستانلي"، والذي يعد أكبر شركة وساطة للأسهم في العالم، أن مساهميها استفادوا بشكل كبير من تجنب خسائر ضخمة، حيث يعد أكبر الناجين من الأزمة، والذي يأتي بعده "غولدمان ساكس"، و"دويتشه بنك" الألماني، والأخير باع أسهم بقيمة 4 مليارات دولار في وقت مبكر من يوم الجمعة.

على الجانب الآخر تعرض البنك السويسري العملاق، كريديه سويس لخسائر تقدر بنحو 4.7 مليار دولار، بعدما تخلص من مراكزه المكشوفة في رهانات أركيغوس كابيتال، والتي تسببت في تقليص توزيعات أرباح البنك، وأوقفت عمليات إعادة شراء الأسهم (أسهم الخزينة).

إفصاحات منقوصة

ومن جانبهم قالت المصادر، إن مورغان ستانلي حصل على موافقة أركيغوس كابيتال، حيث عرض البنك الأسهم بخصم، وأخبر مورغان ستانلي عملاءه من صناديق التحوط بأن الأسهم التي يبيعها لهم هي جزء من عمليات بيع قسري يمكن أن يمنع انهيار أحد عملاءه والذي لم يذكر اسمه.

وأوضحت المصادر، أن بنك الاستثمار لم يشارك كل المعلومات مع مشتري الأسهم، والتي تكشفت لاحقاً بأن البيع يتضمن أكثر من ثمانية أسهم في شركات مثل بايدو، وتينسنت للموسيقى، وأن حجم البيع المحتمل يتجاوز عشرات المليارات من الدولارات.

وقالت المصادر، إن بعض عملاء مورغان ستانلي شعر بخيانة الأمانة، لعدم كشفه عن حجم عمليات البيع القسري بشكل كامل.

وإلى ذلك، علمت صناديق التحوط في وقت لاحق في تقارير صحفية أن الرئيس التنفيذي لشركة "أركيغوس كابيتال"، بيل هوانغ، وسماسرة رئيسيين اجتمعوا ليلة الخميس لمحاولة فك منظم لمراكزه المفتوحة.

ويوضح ذلك، أن بعض المصرفيين على الأقل في مورغان ستانلي، كانوا يعرفون حجم البيع المحتمل، وأن عملية الإنقاذ لصندوق أركيغوس كابيتال ستفشل، وفقاً لما أكدته المصادر.

فيما استفادت المعرفة المسبقة بنوك استثمار مثل مورغان ستانلي، وغولدمان ساكس، ودويتشه بنك، في تفادي الخسائر، حيث تخلصت من الأسهم المرتبطة بـ "أركيغوس كابيتال" مبكراً.

خسائر ضخمة

ووفقاً لتحليل إفصاحات أركيغوس كابيتال، فإن مورغان ستانلي كان أكبر مالك لأكبر 10 أسهم تم تداولها من قبل أركيغوس كابيتال في نهاية عام 2020 بقيمة تبلغ نحو 18 مليار دولار في جميع المراكز، فيما كان بنك كريدي سويس ثان أكثر البنوك تعرضاً للمخاطر بحوالي 10 مليارات دولار. ويوضح ذلك أن الخسائر التي تجنبها مورغان ستانلي تقدر بنحو 10 مليارات دولار.

وعلى الرغم من شعور بعض العملاء بالخيانة، قالت المصادر، إن العملاء لن يتركوا العمل مع مورغان ستانلي بسبب أزمة "أركيغوس"، حيث يستفيدون بشكل كبير من العروض العامة الثانوية التي يطرحها أكبر بنك استثماري في وول ستريت في مجال الأسهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة