.
.
.
.
قناة السويس

أليانز مصر للعربية: توقعات بالتوصل لتسوية بشأن سفينة قناة السويس خلال شهر 

التعويضات لا تشمل الأضرار فقط 

نشر في: آخر تحديث:

توقع نائب الرئيس والعضو المنتدب لشركة اليانز للتأمين مصر محمد مهران أن يتم التوصل إلى تسوية بشأن المستحقات على شركة ايفر غيفين لقناة السويس في غضون شهر.

وقال للعربية إنه كلما كبرت قيمة المطالبات من التأمين كلما زادت عمليات التعقيد الخاصة بالمطالبات المتعلقة بقيمة المبلغ المستحق.

وأشار إلى أن الشركة المالكة للسفينة متعاقدة مع "يو كيه كلوب"، وهي تتحمل حتى 10 ملايين دولار، والمبلغ من 10 إلى 100 يكون تشاركي مع يو كيه كلوب.

وأوضح أن هناك بعض الأقاويل تشير إلى أن شركة التأمين عرضت 100 مليون دولار، وهو ما دفع هيئة قناة السويس بالقيام بأمر حجز تحفظي على السفينة وفقا للقانون البحري المصري.

وأشار إلى التعويضات مباشرة وغير مباشرة، فمثلا التعويضات المباشرة تتعلق بتكلفة الإنقاذ، أما التعويضات غير المباشرة فتتمثل في الخسائر وتأجير معدات عملية الإنقاذ.

وأقرت محكمة الإسماعيلية الاقتصادية، يوم الاثنين الماضي، طلباً قدمته هيئة قناة السويس لتوقيع الحجز التحفظي على السفينة لحين سداد مبلغ مقداره 900 مليون دولار تمثل جملة المبالغ المقدرة للهيئة لدى الشركة المشغلة للسفينة، حيث يمثل ذلك المبلغ مقابل إجراءات الإنقاذ والصيانة التي أجرتها طواقم الهيئة للسفينة وتكاليف تعطيل حركة الملاحة بقناة السويس من قبل السفينة المتحفظ عليها، والتي تستند الهيئة في تقديرها للرسوم الواردة في لائحة الإرشاد المعمول بها داخل هيئة قناة السويس.

ووصفت شركة التأمين، مطالبة الهيئة بـ"الضخمة"، وأن هيئة القناة لم تقدم تبريراً مفصلاً لتلك المطالبة، لاسيما أن الجنوح لم يسفر عن تلوث أو وقوع إصابات، وجرى استئناف الملاحة فوراً بعد تعويم السفينة عقب 6 أيام من جنوحها.

وأشارت إلى أن مبلغ المطالبة لا يشمل حقوق شركة الإنقاذ المتخصصة، المشاركة في إنقاذ السفينة.

وأضافت أنها تعمل مع جميع الأطراف المعنية للوصول إلى حل عادل وسريع للمطالبة لضمان الإفراج عن السفينة والبضائع وطاقمها المكون من 25 شخصاً.