.
.
.
.
البورصة المصرية

رئيس إم باور للاستشارات للعربية: انفتاح "سوديك" على صفقة "الدار" إيجابي

بعد الموافقة على إجراء الفحص النافي للجهالة

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس شركة إم باور للاستشارات المالية، أسامة مراد، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الخميس، إن شركة الدار العقارية الإماراتية وشركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار "سوديك" المصرية، جادتان في تنفيذ صفقة الاستحواذ على "سوديك"، لا سيما أن شركة الدار العقارية كبيرة وتقود تحالفا قويا.

وأضاف أسامة مراد، أن شركة "سوديك" يعتبرها الكثيرون الأكثر أداءً وقوة في سوق العقارات المصري بغض النظر عن الحجم، وذلك في جودة وتسليم الوحدات ورضا العملاء.

وافق مجلس إدارة شركة "سوديك" على تعيين المجموعة المالية هيرمس وأحد بنوك الاستثمار الدولية كمستشارين ماليين لمساعدة الشركة في دراسة العرض المبدئي المقدم من تحالف مستثمرين بقيادة شركة الدار العقارية لاستحواذ نقدي محتمل على حصة لا تقل عن 51% من شركة سوديك والتفاوض بشأنه، والمساعدة فى إيجاد فرص استراتيجية أخرى.

وأوضح أسامة مراد أن هناك تطابقا في الرؤى المستقبلية للشركتين، وقرار مجلس إدارة "سوديك" بإتاحة الفحص النافي للجهالة وإخطار الدار العقارية بذلك هو خطوة إيجابية، مشيراً إلى قوة سهم "سوديك" وصموده أمام انخفاضات السوق المصري الحادة مؤخراً.

كما وافق مجلس إدارة "سوديك" على السماح لتحالف المستثمرين ممن تتم الموافقة عليهم من قبل الشركة للقيام بأعمال الفحص النافي للجهالة على الشركة والذي يتم التنسيق له من قبل المستشارين الماليين في ضوء القواعد السارية المتعارف عليها في مثل هذه الصفقات.

كانت شركة "سوديك" المصرية، قد تلقت في مارس الماضي، خطاباً من شركة "الدار العقارية" الإماراتية، يتضمن عرضا مبدئيا غير ملزم لاستحواذ محتمل نقدي على حصة لا تقل عن 51% من أسهم رأس المال المصدر لـ"سوديك".

وفي سياق آخر، قال أسامة مراد إن الأخبار بشأن تطبيق "الشورت سيلينغ" في البورصة المصرية، تتكرر دون تنفيذ منذ 14 عاماً، ولا يتضح لماذا تتردد الهيئة في تطبيقه، لأن فكرة إعطاء السوق حرية أكبر للتحرك تواجه صعوبات في اتخاذ القرار لا سيما مع الهبوط الحاد للأسهم المصرية في الفترة الأخيرة.