.
.
.
.
طيران

تسليمات طائرات أيرباص تتخطى مستويات ما قبل الوباء

التدفقات النقدية تواصل تسجيل أرقام موجبة للربع الثالث على التوالي

نشر في: آخر تحديث:

حققت شركة أيرباص تدفقات نقدية إيجابية للربع الثالث على التوالي، بينما حذرت من أن انفجار فيروس كورونا الجديد يهدد التقدم نحو التعافي في السفر الجوي.

وكشفت شركة صناعة الطائرات الأوروبية عن 1.2 مليار يورو (1.5 مليار دولار) من التدفق النقدي الحر خلال الربع الأول من العام، بعدما تجاوزت تسليمات الطائرات الربع الأول من عام 2020.

تمكن الرئيس التنفيذي، جولياوم فوري، من التوفيق بين جداول التسليم مع الضغط على العملاء للاستمرار في ركوب طائرات جديدة على الرغم من التقدم البطيء نحو العودة إلى الوضع الطبيعي لصناعة السفر.

وكرر يوم الخميس هدفه المتمثل في زيادة إنتاج طائرات إيرباص من فئة A320 الأكثر مبيعاً في وقت لاحق من هذا العام، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وعلى ذلك، ارتفعت الأسهم بنسبة 2.5% اعتباراً من الساعة 9:19 صباحاً في باريس، لتواصل مكاسب العام إلى حوالي 13%.

وقال فوري في مؤتمر عبر الهاتف "ما زلنا نواجه شكوكاً تؤدي إلى عدم القدرة على التنبؤ". "الطريق إلى الانتعاش لن يكون بالضرورة خطياً".

سرعة التسليم

أعلنت شركة إيرباص عن أرباح معدلة قبل الفوائد والضرائب بلغت 694 مليون يورو للربع الأول، وإيرادات 10.5 مليار يورو. وقال المدير المالي دومينيك أسام إن كلاً من التدفق النقدي الحر والأرباح قبل الفوائد والضرائب لهما تأثيرات إيجابية لا تمثل العام بأكمله. كما يميل الإنفاق على البحث والتطوير أيضاً إلى أن يكون موسمياً، مع إنفاق أقل في النصف الأول من العام.

وسرعت شركة إيرباص عمليات تسليمها بشكل كبير في مارس لتسليم ما مجموعه 125 طائرة للربع الأول. تفوق ذلك على رقم العام الماضي البالغ 122، مما خفف بعض القلق بشأن تراكم الطائرات التي لم يتم تسليمها للشركة.

وطمأن أسام، المحللون إلى أن الشركة متمسكة بخطتها لزيادة معدل إنتاج سلسلة A320 إلى 43 طائرة شهرياً في الربع الثالث و45 طائرة بحلول نهاية العام، من المستويات الحالية البالغة 40 طائرة شهرياً.