.
.
.
.
شركات

رئيس "سبكيم" للعربية: ندرس مشاريع بـ25 مليار ريال ضمن برنامج "شريك"

زيادة كبيرة في أسعار المنتجات وصلت إلى 70% دعمت الأرباح الفصلية

نشر في: آخر تحديث:

تحولت "سبكيم" إلى الربحية في الربع الأول من هذا العام، إذ حققت أرباحاً بلغت 411 مليون ريال، مقارنة بتكبدها خسائر في الفترة المقابلة من العام الماضي بلغت نحو 53 مليون ريال، وقد جاءت النتائج أفضل من توقعات المحللين البالغة 336 مليون ريال.

وفي مقابلة مع "العربية"، أرجع عبدالله بن سيف السعدون، الرئيس التنفيذي لـ"سبكيم" العوامل الرئيسية التي دعمت ارتفاع الأرباح الفصلية إلى ارتفاع أسعار البيع بشكل كبير في كثير من منتجات الشركة، حيث وصلت الزيادة في بعضها إلى 70% كما هو حال منتجات الإستيل، فيما زادت أسعار الميثانول وهو أحد المنتجات الرئيسية بـ30% والبوليمر 50%.

ولفت أيضاً إلى أن الشركة بدأت تجني ثمار الاندماج مع شركة "الصحراء" الذي مر عليه الآن أكثر من 20 شهراً.

تعافي الطلب

توقع الرئيس التنفيذي لـ"سبكيم" استمرار تعافي الطلب، قائلاً إن الطلب ما زال قوياً والأسعار جيدة وهو ما تظهره عقود الربع الثاني، لكنه أشار إلى أن الأسعار قد يطرأ عليها بعض التغيير في الربع الثالث.

وذكر أن أوروبا وآسيا خاصة الهند تعد أسواقاً رئيسية لمنتجات "سبكيم"، حيث تشكل أوروبا 40% وآسيا 35% بما فيها الهند التي تشكل وحدها من 20 إلى 25% من المبيعات، أما الشرق الأوسط فيشكل 20% بما في ذلك السعودية وتركيا وإفريقيا، مضيفاً أن 15% من منتجات الشركة تستهلك داخل الممكلة.

من ناحية أخرى، لفت السعدون إلى أن أحد "استراتيجياتنا خلال العام الماضي استندت إلى مراجعة المصانع ذات الأداء الضعيف أو الخسائر الكبيرة، وقد أعلنا توقف مصنعين في حائل والجبير".

وكشف أن أحد المخصصات المأخوذة في الربع الأول شملت 160 مليون ريال على مشروع في الجبيل، وهو آخر مخصص لهذا المشروع، إلى جانب مخصص على مصنع العوازل والأسلاك الكهربائية بـ100 مليون ريال، نظرا لتوقع خسائر جراء المنافسة الكبيرة.

فيما استبعد أن يكون هناك أي مخصصات مستقبلية على هذين المصنعين، مضيفاً: "لا نتوقع خسائر بنفس المقدار من مصانع أخرى".

برنامج شريك

تعد "سبكيم" واحدة من بين 24 شركة كبرى يركز عليها برنامج "شريك" للاستثمار المستقبلي في السنوات العشر القادمة، وقد أعرب الرئيس التنفيذي للشركة عن فخرهم بالمشاركة في برنامج شريك الذي يهدف إلى مشاركة القطاع الخاص في التنمية بالمملكة، كاشفاً عن دراسة عدة مشاريع مع الوزارة الطاقة باستثمارات تزيد عن 25 مليار ريال في السنوات العشر القادمة.

وقال: "المرحلة الأولة من شريك لسنة 2025 نتوقع أن تصل الاستثمارات فيها إلى 25 مليار ريال، في مشاريع نناقشها حالياً مع وزارة الطاقة على أن يتم تحديد الجدول الزمني لتلك المشاريع مع نهاية المناقشات".

وفيما وصف استراتيجية التوسع للشركة بالطموحة، ذكر أنها بنت في 20 سنة الماضية أكثر من 12 مصنعاً، بمعدل مصنع كل سنتين، مؤكداً على أن التوسع والنمو أحد الاستراتيجيات الرئيسية في "سبكيم".

من ناحية أخرى، قال إن الشركة وقعت اتفاقية مع شركة "لندي" للتوسع في قطاع آخر هو الغازات الصناعية والطاقة النظيفة من خلال الهيدروجين الأزرق الذي يبدأ إنتاجها في المملكة قريباً.

وبخصوص تأثر سياسة توزيع الأرباح بخطط التوسع، لفت إلى أن الأرباح قد تقل في الفترة المقبلة مع التوسع، لكن التوزيعات لن تتوقف.