.
.
.
.
اقتصاد إيران

رويترز: "توتال" لا تفكر في العودة إلى إيران في الوقت الحالي

العقوبات تجعل المستقبل ضبابياً

نشر في: آخر تحديث:

قال كبير المسؤولين الماليين، جان بيير سبراير في مؤتمر عبر الهاتف لمحللين يوم الخميس، إن مجموعة توتال الفرنسية للطاقة لا تفكر في العودة إلى إيران في الوقت الحالي بسبب عدم اليقين بشأن العقوبات المفروضة على البلاد، وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية.نت".

تأتي هذه التطورات في وقت أعلنت إيران اليوم، القبول بنتائج المحادثات ولكن بشرط رفع جميع العقوبات الأميركية وتحقق طهران من ذلك، بحسب ما أعلنه التلفزيون الرسمي.

كما نقلت "أسوشييتد برس" عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الولايات المتحدة مستعدة لرفع العقوبات التي تمنع إيران من تحقيق مصالحها المتوقعة في الاتفاق النووي، بما في ذلك وصولها إلى النظام المالي الدولي والمعاملات بالدولار.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، سعت القوى العالمية وإيران إلى تسريع الجهود لإعادة واشنطن وطهران إلى الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015، في الوقت الذي طمأنت فيه الولايات المتحدة حلفائها بشأن وضع المحادثات.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من الاتفاق النووي مع طهران في 2018، مع دفع الشركات إلى الانسحاب من أي فرص استثمارية في إيران خوفاً من العقوبات الاقتصادية التي قد تفرضها الولايات المتحدة وهو ما يزيد من حالة عدم اليقين.

توتال
توتال

يأتي ذلك فيما تخارجت توتال بشكل رسمي من إيران، في أغسطس من عام 2018، بعدما باعت حصتها من الاستثمار في حقل بارس الجنوبي الإيراني العملاق للغاز، لصالح شركة سي.إن.بي.سي الصينية.