.
.
.
.
وارن بافيت

وارن بافيت يعترف بارتكاب أخطاء استثمارية بالجملة.. ما الذي ندم عليه؟

مونغر وبافيت يوبخان المهنيين الذين يحثون الأفراد على الاستثمار في الأصول المشفرة

نشر في: آخر تحديث:

قدم الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي، الملياردير وارن بافيت بعض الاعترافات الصريحة في اجتماعه السنوي للمساهمين يوم السبت. والتي كان من بينها، ندمه على بيع أسهم أبل، والظروف المحيطة بالتخارج من أسهم شركات الطيران، وفشل مشروع الرعاية الصحية.

وقال بافيت عن قرار بيع بعض أسهم صانع أيفون العام الماضي: "ربما كان هذا خطأ". واعتبرت هذه الخطوة أيضاً خطأ من قبل شريكه في العمل تشارلي مونغر.

أسهم شركات الطيران

واجه الملياردير تساؤلات حول سبب عدم اغتنام بيركشاير لانكماش السوق المؤقت الذي بدأ في أواخر مارس من العام الماضي لاقتناص المزيد من الأسهم بأسعار منخفضة. وبدلاً من ذلك، استخدم التكتل الأسابيع الأولى من عمليات الإغلاق في الولايات المتحدة للتخلص من أسهم شركات الطيران حيث حد الوباء من السفر، وفي وقت لاحق من العام قلص ممتلكاته المصرفية.

وارتفعت أسهم شركة دلتا إيرلاينز وساوث وست إيرلاينز، وهما شركتان مملوكتان لشركة بيركشاير، بأكثر من 45% بعد نهاية مايو حتى نهاية عام 2020.

وقال بافيت عن تلك الفترة "لا أعتبرها لحظة عظيمة في تاريخ بيركشاير"، مضيفاً أن الانتعاش الاقتصادي فاق توقعاتهم بفضل إجراءات التحفيز الحكومية، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وأضاف بافيت أيضاً إنه كان من الصعب على شركات الطيران هذه الحصول على المساعدة الفيدرالية التي أنقذتها إذا تم اعتبار المستثمر الثري مساهماً هاماً في تلك الشركات. وقال للمستثمرين يوم السبت إنه ما زال يرفض الاستثمار في شركات الطيران في ظل الضغوط الحالية على السفر.

من جانبه، أوضح مونغر أنه سيكون مطلباً صعباً للغاية للاعتقاد بأن مديري الأموال يمكنهم دائماً تحديد الوقت المناسب تماماً للوصول إلى قاع السوق لضخ الكثير من المال في شراء الأصول.

كما تحدث بافيت عن مشروع الرعاية الصحية الذي أنشأته بيركشاير، وجي بي مورغان، وأمازون، لمواجهة التكاليف المرتفعة في النظام الصحي الأميركي، والتي تم وصفها على أنها مثل "دودة شريطية"، إلا أنه تم إغلاق المشروع في نهاية المطاف هذا العام، وأقر بافيت يوم السبت بالتحديات المتمثلة في محاولة إصلاح صناعة بها العديد من أصحاب المصلحة.

وقال بافيت: "كنا نحارب دودة شريطية تنخر في الاقتصاد الأميركي، إلا أن الدودة انتصرت في النهاية".

على الجانب الأخر، أكد بافيت أن الطفرة في شركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص والمعروف باسم SPACs، لن تستمر على الأرجح. بينما استهدفت مونغر العملات المشفرة وارتفاع حصة تعاملات الأفراد من التداولات بقوة. كما قام بافيت وشريكه، بتوبيخ المهنيين الذين يدفعون الأشخاص الذين يتبعون غريزة إنسانية طبيعية للمقامرة.