.
.
.
.
الأسواق العالمية

أسواق السلع تشهد ارتفاعات قوية وواسعة النطاق في 2021

عززت التوقعات بأن فترة طويلة من ارتفاع الأسعار قد بدأت

نشر في: آخر تحديث:

ارتفاعات قوية وواسعة النطاق شهدتها أسواق السلع في الأسابيع الأخيرة، عززت التوقعات بين عدد من المتداولين والمحللين بأن فترة طويلة من ارتفاع الأسعار يتفوق فيها الطلب على العرض قد بدأت مع انتعاش الاقتصادات العالمية الكبيرة.

الأسباب وراء هذه الارتفاعات تعود إلى الطلب القوي من جانب الصين، أكبر مستهلك للمواد الخام في العالم، واستمرار حزم التحفيز العالمية بسبب جائحة كورونا، إضافة إلى خطة بايدن لتطوير البنية التحتية والتعافي في القطاع العقاري الأميركي.

كذلك تشمل الأسباب تعطل بعض سلاسل الإمداد وانخفاض المخزونات لبعض المواد الأولية إضافة إلى المراهنة على اقتصاد مستقبلي أخضر.

فعلى سبيل المثال، خام الحديد، المكون الرئيسي المستخدم لصنع الفولاذ، والبلاديوم، ويدخل في بعض مواد السيارات دون التسبب في انبعاثات ضارة، سجل مستوى قياسيا.

وسجلت أسعار البلاديوم مستوى قياسيا فوق ثلاثة آلاف دولار للأونصة في تداولات الرابع من مايو، وبارتفاع 21% منذ مطلع العام.

وقفزت السلع الزراعية الرئيسية بما في ذلك الحبوب والبذور الزيتية والسكر ومنتجات الألبان، إذ تجاوزت أسعار الذرة 7 دولارات للبوشل للمرة الأولى منذ ثماني سنوات.

في الوقت نفسه، تجاوز سعر النحاس أهم معدن صناعي في العالم العشرة آلاف دولار للمرة الأولى منذ عام 2011 بينما سجل فول الصويا أعلى مستوى له في ثماني سنوات.

وارتفع مؤشر S&P GSCI الفوري الذي يتتبع تحركات أسعار أربع وعشرين مادة خام بنحو 27%.

الارتفاعات القياسية التي جذبت انتباه المتداولين والمحللين، تفاوتت الآراء حول مدى استمرارها، إذ يعتبرها البعض موجة مؤقتة وقصيرة الأمد وجزء من الدورة الاقتصادية الطبيعية، فيما يصنفها البعض الآخر كموجة جديدة طويلة الأمد لا نهاية لها في الأفق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة